مسرح «دبي أوبرا» يتحول إلى خيمة رمضانية فاخرة

المرونة الفريدة لتصميم «دبي أوبرا» تسمح له بالتحول إلى وضعيات مختلفة | من المصدر

في سابقة عالمية غير متوقعة، يتحول مسرح «دبي أوبرا» الذي اعتاد على استضافة عروض فنية استثنائية في بوليفارد محمد بن راشد، إلى خيمة رمضانية متفردة من فئة خمس نجوم، تقدم ألذ أصناف الطعام والحلويات وأروع أشكال الضيافة، وقد تفاعلت مع الفكرة النوعية كثير من المؤسسات ومن بينها دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، والتي بادرت بحماس إلى تنظيم حفلة إفطار مميزة.

حظيت مفاجأة «دبي أوبرا» باهتمـام واسع، لاسيما وإنه لم يسبق لأي دار أوبرا حــول العالــم أن استضافت فعالية أو نشاطاً بعيــداً عن العروض الاستعراضية الغنائية وفنــون الأداء وحفلات الأوركسترا، وفي هــذا الإطار أكــد جاسبــر هوب، الرئيس التنفيــذي لـ«دبي أوبرا» لـ«البيان»، أن رمضان فرصة لممارسة عادات جديدة، وباعتبار «دبي أوبرا» وجهــة استثنائية بكل المقاييس، فقد ارتأت إتاحــة الفرصــة أمام الجمهور لتناول الإفطــار بشكــل مبتكــر ومختلــف.

وقال: يعد مسرح «دبي أوبرا» أول مسرح متخصص ومتعدد الأغراض للفنون الأدائية في وسط مدينة دبي، حيث عزز تصميم المهندس جانوس روستوك، أناقة المبنى، وضاعف قدرة «دبي أوبرا» الاستثنائية على التحوّل إلى ثلاثة وضعيات مختلفة: من مسرح إلى قاعة للحفــلات الموسيقية أو إلـــى أرضية منبسطــة تستخدم كصالة مخصّصة للمآدب الكبيرة والفعاليات المختلفة، وهذه المرونة الفريدة تسمـح لـ«دبي أوبرا» باستقبال مجموعــة واسعــة مــن الفعاليات وعروض الفنون الأدائيــة منها المسرحيات والأوبرا والباليــه والأوركسترا والحفلات الغنائيــة وعروض الأزياء والمؤتمرات والمعــارض والأعــراس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات