حامل مبتكر للقرآن الكريم وسبحة ذهبية..أثمن هدايا رمضان

صورة

لا شك أن للشهر الفضيل روحية ورمزية إيمانية خاصة تفرض بدورها جملة أجواء وأنماط حياتية، كما تجلعنا نختار في تبادل الهدايا مع المقربين إلينا، قطعاً محددة تتناسب مع قيمة ومعاني شهر رمضان.

وفي السياق، واحتفالاً بالشهر الكريم، أطلقت المصممة السعودية آية البيطار، مؤسس دار «آية - ذا آرت أوف ليفينج»، ابتكاراً جديداً وتصميماً متميزاً لحامل القرآن الكريم، حيث يجسد التصميم قطعة فنية فريدة تزين المنزل بأسلوب ينبض بالحداثة.

وحول ذلك تقول آية: يتميز الحامل بتصميم متقن من الخشب الفاخر وتركيبات من النسيج المجدول، وزود برف مخفي يمكن استخدامه لوضع النظارة أو الهاتف المحمول، ويعد هذا الحامل، القطعة الأولى من مجموعة «ذا ألف كوليكشن».

وصمم بطريقة مبتكرة توفر الراحة سواء عند وضعه على سطح مستوٍ، أو عند حمله باليد، مما يدعم القيمة المتميزة لحامل القرآن الكريم كهدية مثالية يمكن إعطاؤها للأحبة في الشهر الفضيل. وتتابع: ومن جهة أخرى أعتقد أنه من الضروري تطوير المزيد من المنتجات الفريدة التي تمثل تقاليدنا الإسلامية العريقة بطريقة معاصرة، وتساعد على إيجاد حلول لتسهيل روتين الحياة اليومية للمسلمين بكل أبعادها.

1300 قيراط

كما أرادت المصممة آية التعبير عن حبها وتقديرها لقيمة السبحة، وخاصة في الشهر الفضيل، وذلك بطريقتها الخاصة، فأطلقت أول تصميم لها في عالم المجوهرات الراقية تحت عنوان «المسبحة الذهبية» إذ صنعت بإتقان شديد. وتحكي آية البيطار عن هذا: السبحة من الذهب.. وتحتوي على 1300 قيراط من الذهب الخالص، ووزنها حوالي 0.26 كيلوغرام، وهذه السبحة لا يُقدر سعرها بثمن مقابل قيمتها المعنوية النوعية، إلا أنها تحتوي على 4 قيراطات من الألماس.

شغف

كذلك تلفت آية إلى أن خط واتجاه المجوهرات الجديد هذا بمجال عملها، يعكس شغفها بابتكار تصاميم فريدة تحفز الإلهام، وتحول المفاهيم التقليدية إلى أعمال فنية معاصرة تربط عالمنا الحديث بالقيم الجمالية الأصيلة التي تحمل نبض الأجداد، وتتيح أمام العملاء في منطقة الخليج العربي فرصة متميزة للحصول على هدايا فاخرة لا مثيل لها، مبينة أن السبحة التي أنجزتها دخلت المنافسة بقوة في عالم الهدايا، فهي تحتل مكانة مميزة بالذاكرة باعتبارها من أغلى الهدايا التي لا تنسى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات