فندق في تشرنوبل يتيح اكتشاف أكبر حادث نووي في التاريخ

فتحت الحكومة الأوكرانية نزلاً داخل منطقة تشرنوبل الملوثة، طبقاً لما قاله أحد المسؤولين الإداريين أمس، مما يمنح السياح فرصة اكتشاف مركز الحادث النووي الأكثر تدميراً في التاريخ.

وهناك حالياً أسرة كافية لـ50 شخصاً في المهجع السوفييتي السابق، الذي يقع على بعد نحو 15 كيلومتراً من الموقع الذي شهد انصهار المفاعل النووي عام 1986 بمحطة «تشرنوبل» النووية. وقالت سفيتلانا جريشينكو، مديرة النزل: «نعتزم إجراء عملية توسيع لإيواء 102 شخص.

أول نزلاء في النزل أجانب من الولايات المتــحـــدة ونيـــــوزيلندا والدنمارك، ولن يتم استكمال أي رحلة من دون واحدة مـــن الجولات السياحية لمحطة الطاقة المنكوبة. وتسمح الحكومة الأوكرانية للسياح بدخول المنطقة الملوثة في زيارات قصيرة بتصريح. وما زالت المنطقة غير مأهولة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات