EMTC

حديث الروح

احفَظْ فُؤادَكَ، إن مَرَرْتَ بحاجِرِ

                         فظباؤهُ منها الظُّبي بمحاجرِ

فالقَلْبُ فيهِ واجِبٌ مِن جائِزٍ

                         إنْ ينجُ كان مخاطراً بالخاطرِ

وعلى الكَثَيبِ الفَردِ حَيٌّ دونَهُ

                         آسادُ صَرْعى، مِن عُيونِ جآذِرِ

***

ومُمْنّعٍ، ما إن لنا مِن وَصلِهِ

                         إلا توهُّمُ زورِ طيفٍ زائرِ

للماءِ عدتُ ظمى كأصدى واردٍ

                          مُنِعَ الفُراتَ، وكُنتُ أروَى صادِرِ

خيرَ الأُصَيحابِ، الّذي هُوَ آمِري

                         بالغيّ فيهِ وعنْ رشادي زاجري

***

لوْ قيلَ لي ماذا تحبُّ وما الَّذي

                        تَهواهُ مِنهُ لَقُلْتٌ: ما هُوَآمِري

ولقدْ أقولُ لِلائمي، في حُبِّهِ

                        لمّا رأهُ، بُعيدَ وَصلي، هاجِرِي:

عنِّي إليكَ فلي حشاً لمْ يثنها

                        هجرُ الحديثِ ولا حديثُ الهاجرِ

شاعر عباسي (576 - 632 هـ)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات