حديث الروح

ت + ت - الحجم الطبيعي

أحببتها ساخرة كالرؤى

مبهمة غامضة كالظنونْ

مجنونة والحسن لم تكتمل

فتنته إلاّ ببعض الجنونْ

طروبة ضحّاكة كالصّبا

كئيبة قاتمة كالمنونْ

اليأس في أجفانها والمنى

والضحك في ألحانها والأنينْ

وخفّة الأيّام في ثغرها

لكن بعينيها وقار السنينْ

قد مزّق الفجر ولم تثنه

شفاعة الحبّ ونجوى الفتونْ

غلالة شفّافة عذبة

على لماها من رؤى الحالمينْ

تثير في قلبي شكوك الهوى

لاذعة ثمّ تريد اليقينْ

ونغمة من بعض ألحانها

همس اللّيالي وارتعاش الغصونْ

وزهرة أخشى على حسنها

من خطرة الفكر ونجوى العيونْ

لا تخدعيني إنّني عالم

بما تبينين وما تكتمينْ

أرى على خدّيك فيما أرى

بألف لون قبل العاشقينْ

تأبين إلاّ محو آياتها

وهنّ يا ليلاي لا يمّحينْ

من قصيدة (العذراء الخائنة)

بدوي الجبل

شاعر سوري (1981-1905)

طباعة Email