EMTC

المطالبة بإحياء فنون وصناعات الفراعنة

طالب أثريون مصريون بإطلاق مشروع لإحياء فنون وصناعات الفراعنة، تحت مظلة الشركة القابضة للآثار والتي وافقت الحكومة المصرية على تأسيسها أخيراً.

وقال عالم المصريات، الدكتور محمد يحيى عويضة، إن ورقة عمل أعدها بمشاركة الأثريين في منطقة آثار الأقصر ومصر العليا، تضمنت المطالبة بإقامة مركز بحثي ربحي تكون مهمته إعادة الروح إلى الحضارة المصرية القديمة، وإعادة فنونها وصناعاتها إلى الوجود مجدداً وتسويقها بمصر ومختلف بلدان العالم.

وأضاف عويضة أن الأثريين يطالبون بإعادة إنتاج العمارة والأثاث الفرعوني والملابس والحُلي والعطور ومواد الزينة وقصات الشعر التي اشتهرت بها النساء في مصر القديمة.

وطالب بإقامة متحف للتاريخ الطبيعي في مدينة الأقصر، يمكن الزائر من اختيار العصر الذي يرغب في رؤية طرق العيش فيه، على أن يضم المتحف روائع فنون مصر القديمة والحديثة على مر العصور وآثاراً من عصور ما قبل التاريخ وحتى اليوم، وأن يحكي المتحف لزائره عن سبل الحياة اليومية في مصر الفرعونية وحتى اليوم عبر نماذج مجسمة تصور حياة الريف والحضر وتتيح للسائح أن يحيا يوماً كاملاً في أي عصر يختاره، وأن يقدم المتحف، من خلال عرض بانورامي تعريفاً ملموساً بمفردات تراث وتاريخ مصر لجموع الزوار، من باحثين وسياح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات