ظاهرة «النينو» تهدد الحاجز المرجاني العظيم

■ غواصون يستمتعون برؤية شعاب الحاجز المرجانية | رويترز

قال علماء أمس، إن أجزاء من الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا تواجه أضرارا مستديمة ما لم تتوقف هذا الشهر ظاهرة النينو المناخية الحالية، وهي الأقوى خلال عقدين من الزمن.

وتنشأ ظاهرة النينو بسبب دفء سطح المياه في المحيط وهي ظروف مواتية تدفع الشعاب المرجانية إلى طرد الطحالب منها ما يؤدي إلى تكلسها فيما تعيش الشعاب وسط حيز محدود من درجات الحرارة بمياه المحيط.

وقال العلماء إن أجزاء من الحاجز المرجاني العظيم - المدرج على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر- تواجه ظاهرة التكلس منذ 15 عاماً.

وقالت آن هوجيت مديرة محطة أبحاث جزيرة ليزارد قبالة مدينة كيرنز الاستوائية لـ«رويترز» إن الشعاب المرجانية المحيطة بها تشهد أكبر مستوى من التكلس بنسبة 80% بسبب ضوء الشمس الساطع.

وقال روسيل رايشلت مدير الهيئة البحرية للحاجز المرجاني العظيم «التكلس مؤشر جلي على أن الشعاب المرجانية الحية تواجه خطرا فسيولوجيا وإذا استمر هذا الإجهاد على مستواه من التردي لفترة طويلة يمكن أن تهلك هذه الشعاب».

والنينو ظاهرة مناخية تتسم بدفء سطح المياه في المحيط الهادي وتحدث كل ما يتراوح بين أربعة و12 عاما ما قد يتمخض عن موجات جفاف وحر لافح في آسيا وشرق أفريقيا وهطول أمطار غزيرة وفيضانات في أميركا الجنوبية. والحاجز المرجاني واحد من المزارات السياحية الرئيسية في أستراليا، وهو أضخم منظومة بيئية حية في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات