حديث الروح

أتقتُلني ظُلماً وتجحدُني قتلي

وقد قامَ مِن عينيكَ لي شاهِدا عَدْلِ

أطُلاَّبَ ذحلي ليسَ بي غيرُ شادنٍ

بعينيهِ سِحرٌ فاطْلبوا عنده ذحلي

أغارَ على قلبي فلما أَتيتُهُ

أطالبُهُ فيهِ أغارَ على عقلي

 

 

بنفسي التي ضنَّت بردِّ سلامِها

ولو سألتْ قتلي وهبْتُ لها قتلي

إذا جئتُها صدَّتْ حَياءً بوجهِها

فتهجرني هجراً أَلذَّ منَ الوصْل

وإنْ حكمتْ جارَتْ عليَّ بحُكمها

ولكنَّ ذاك الجورَ أشهى منَ العَدلِ

 

 

كتمتُ الهوى جهدي فجرَّدهُ الأسى

بماءِ البُكا، هذا يخُطُّ وذا يُملي

وأحببتُ فيها العذْلَ حبّاً لذكرِها

فلا شيءَ في فؤادي منَ العذلِ

أَقولُ لقلبي كلَّما ضامهُ الأسى:

إذا ما أبيتَ العزَّ فاصبرْ على الذُّلِّ

برأيكَ لا رأيي تعرَّضتُ للهوى

وأمركَ لا أمري وفعلِكَ لا فِعْلي

فإن كنتُ مقتولاً على غيرِ ريبة ٍ

فأنتَ الذي عرَّضتَ نفسكَ للقتلِ

 

ابن عبد ربه

شاعر أندلسي

(860-940م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات