الحمام الساخن يخفف أعراض التوحد

كشفت دراسة جديدة أن الحمام الساخن يساعد على تخفيف أعراض التوحد بشكل كبير، ويجعل الأطفال اجتماعيين بشكل أكبر.

وقال الباحثون في كلية طب "ألبرت آينشتاين" في نيويورك إن الجلوس في المياه الساخنة لمدة نصف ساعة يجعل الأطفال المتوحدين أكثر تفاعلاً مع الجو المحيط بهم، ويصبحون أقل ميلاً لتكرار الأفعال نفسها باستمرار.

كما اكتشف الباحثون الأميركيون أن جرعة من الديدان الطفيلية تساعد البالغين أيضاً على تخفيف أعراض التوحد.

وأوضحت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الباحثين يأملون الآن أن تزيد هذه الوسائل غير التقليدية في فهم عارض التوحد، وتسرّع من البحوث الساعية لإيجاد علاجات جديدة لهذا العارض.

يشار إلى أن طفلاً واحداً على الأقل من بين 100 طفل يعانون من التوحد أو من أحد أشكاله في بريطانيا وحدها، وقد زاد العدد عشرة أضعاف في غضون 10 سنوات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات