طائرتان روبوتيتان إماراتيتان لتنظيف واجهات الأبراج

أجازت المنظمة العالمية للملكية الفكرية "الويبو" اختراعين إماراتيين عالميين لـ"طائرتين روبوتيتين" يتم التحكم بهما عن بعد لتنظيف واجهات الأبراج، وتأتي إجازة المنظمة تحت رقمين دوليين "دبليو . أو. 2013/076712 " و "دبليو.أو. 2013/076711" كأول اختراعين في العالم في هذا المجال وأول اختراعين عربيين في التاريخ تجيزهما سلطات البحث والفحص الدولية التابعة للويبو في مجال التقنيات الجوية بشكل عام.

وأجازت "الويبو "..( 93) مطلبا تطويريا كاملا في هذين الاختراعين اللذين قدما في حوالي( 160) صفحة واشتملا على نحو (87 ) نموذجا تقنيا مبتكرا أعدهما المخترعون، الإماراتية عيده المحيربي والمهندس وصفي الشديفات والمهندسة فرح قصاب.

تجربة

وقالت المحيربي إنهم أعدوا وجربوا جزئيات النماذج الأولية في الصين بتمويل ذاتي، مشيرة إلى أن الاختراع الأول عبارة عن منظومة من ثلاث مروحيات صغيرة تخزن في مركبة شحن يتم من خلالها تزويد هذه المروحيات عند الاستعمال بالماء والطاقة فيما يجري التحكم بتوجيه وتموضع هذه المروحيات من خلال مركز في المركبة لتتحرك صعودا ونزولا بشكل مواجه للمبنى ليتم تنظيفه بشكل سريع جدا.

خصائص

وأضافت إن هذه المروحيات زودت بكل أنظمة التوجيه والتموضع والأمان من أجهزة إلكترونية ووحدات تحكم وكاميرات وحساسات بعضها مبتكر لأول مرة إضافة لمعدات كهربائية وميكانيكية وهيدروليكية ومجموعات متنوعة من أشكال المساحات المبتكرة، وأوضحت أن أهم ما يميز معدات التنظيف قدرتها على دفع المساحات للأمام أو سحبها للخلف تبعا لأبعاد البروزات في واجهة المبنى وتحريكها بحركة ترددية للأعلى والأسفل بشكل يحاكي الطريقة اليدوية وهو ما لم تستطع عليه أي ماكنة تنظيف في العالم.

وعن الاختراع الثاني قال المهندسان الشديفات وقصاب إنه أول اختراع في التاريخ لطائرة روبوتية صغيرة تحمل فوقها جناحا متحركا يضخ الهواء المضغوط من فتحاته العلوية ليسبب ارتفاع وطيران هذه الطائرة ويزود هذا الهواء من خلال ضاغطة تركب في مركبة شحن أو تركب أسفل البناية بشكل دائم.

إنجازات

 

عيده المحيربي سجلت خلال العام الجاري مع فريقها 15 إختراعاً عالمياً وهي تتنافس مع عالمات غربيات ويابانيات لاحتلال مركز أفضل مخترعة عالمية على مستوى العالم لعام 2013.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات