أوباما يسخر من نفسه ومن الصحافة في مأدبة عشاء

سخر الرئيس الأميركي باراك أوباما من نفسه ومن الصحافي المحنّك بوب وودورد والصحافيين في واشنطن في مأدبة عشاء، أول من أمس، جمعت بين صفوة رجال السياسة والصحافة.

ومزح أوباما في حفل نادي جريديرون من خلاف وقع في الآونة الأخيرة، أحد أطرافه وودورد الصحافي المخضرم في صحيفة (واشنطن بوست)، الذي دفعت تغطيته لفضيحة (ووترجيت) إلى استقالة الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون.

وقال أوباما: "هل يمكن أن يقول لي أي شخص متى ندمت إدارة على دخولها في جدل مع بوب وودورد. ما هي أسوأ نتيجة؟".

وثار خلاف بين وودورد وجين سبيرلنج المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض على الملأ تجلى في رسالة إلكترونية تم تسريبها تضمنت تحذيرا من سبيرلنج لوودورد من أنه سيندم على تبنيه موقفا من إحدى سياسات أوباما. وألمح وودورد إلى أن الرسالة مثال لسياسة الترهيب التي يتبعها البيت الأبيض.

وسخر أوباما من سبيرلنج قائلاً: "من كان يعلم أن جين يمكن ان يكون مخيفا لهذه الدرجة؟ أو دعوني أعيد صياغة السؤال: من يعرف شخصا اسمه جين يمكن أن يكون مخيفا لهذه الدرجة؟".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات