لصان يتعاطفان مع الثورة

شعر لصان أردنيان بالإحراج، خلال عملية سطو قاما بها بالسلاح الأبيض على حارس عمارة، أول من أمس، عندما اكتشفا أن الحارس سوري وأنه لا يملك شيئاً، فما كان منهما إلا مساعدته بما يملكان من المال، بدل السطو عليه.

 وتعود وقائع القصة حين أفاق اللاجئ السوري، الذي عثر حديثاً على فرصة عمل في إحدى العمارات قيد الإنشاء في مدينة المفرق شرق المملكة على صوت رجلين يطلبان منه الاستيقاظ واعطاءهما ما يملك في جيبه من مال، فلما أبلغهما بعدم امتلاكه نقوداً، عرفا من لهجته .

ـ كما أشار لـ«البيان» ـ أنه سوري فسأله أحدهما عن سر عمله فحكى لهما قصته وأنه لجأ إلى الأردن قبل أسابيع قليلة، فما كان منهما إلا منحه أوراقاً نقدية، فيما غادرا مسرعين. وقال أبوعمار، الحارس السوري (٦٤ عاماً): عندما رفضت أخذ المال منهما أصرا عليّ بأخذه، ثم قذفا المال أمامي وغادرا المكان من دون أن يتفوها بكلمة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات