انطلاق النسخة الـ 69 من مهرجان برلين الدولي للسينما

انطلق أمس الخميس أكبر مهرجان سينمائي في أوروبا في دورته التاسعة والستين، يمشاركة 400 فيلم. 17 من إجمالي 23 فيلماً تتنافس على الدببة الذهبية والفضية في المسابقة.

ويبرز عدد التذاكر التي بيعت العام الماضي، والتي زادت على 333 ألف تذكرة، أهمية مهرجان برلين باعتباره أكبر مهرجان جماهيري في العالم.

ويتم تمويل المهرجان من قِبَل الحكومة الألمانية بمبلغ 8.2 مليون يورو من الميزانية المخصصة لوزيرة الدولة للثقافة.

أفلام لجمهور عريض

يقدم المهرجان ما يناسب كل ذوق: سواء كان فيلماً قصيراً أو طويلاً أو فيلماً تجريبياً أو وثائقياً – يتضمن برنامج المهرجان الأفلام الأكثر تنوعاً من حيث النوع الفني والتصنيف وزمن العرض. 20 فيلما يتم عرضهم لأول مرة على مستوى العالم.

من بين الأفلام الـ 400 المعروضة، هناك 23 فيلماً داخل المسابقة، منها ستة خارج المنافسة، بحيث يتنافس في النهاية 17 فيلماً على الدببة الذهبية والفضية، من بينها ثلاثة أفلام ألمانية.

يعرض فاتح أكين فيلمه عن رواية  "Der goldene Handschuh"  للكاتب هاينز شترونكس تدور حول قصة عن القاتل فريتز هونكا الذي ارتكب سلسلة من جرائم القتل في هامبورج. وتشارك المخرجة أنغيلا سكانيليك بفيلمها الدرامي  "Ich war zu Hause, aber" مع الممثل فرانز روجوسكي والممثلة مارين إيغرت في المنافسة، ويدور الفيلم حول صبي يبلغ من العمر 13 عاماً يختفي لمدة أسبوع من دون أن يترك أثراً.

تأتي المساهمة الألمانية الثالثة أيضا بتوقيع نسائي، حيث تقدم المخرجة نورا فينجشيدت أول أفلامها السينمائية "Systemsprenger"، علاوة على فيلم "Operative"، وهو إنتاج عالمي مع مشاركة ألمانية كبيرة، ويشارك خارج المسابقة.

"الخاص هو شأن سياسي"

تشارك في المسابقة سبعة أفلام من إبداع نسائي. ويُعرَض في الافتتاح العرض العالمي الأول لفيلم المخرجة الدنماركية لون شيرفيك "The Kindness of Strangers".

وقال رئيس المهرجان ديتر كوسليك في مؤتمر صحفي في برلين إن هذا الشعار للحركة النسائية التي حدثت العام 68 يكتسب أهمية جديدة. يقوم صانعو الأفلام على نحو متزايد بمعالجة القضايا الخاصة. يبدو أن الأسرة موضوع رئيس في الفيلم. واصل كوسليك قائلاً: "بينما تعني الأسرة في معظم الحالات وجود ظروف صعبة".

لجنة تحكيم دولية

وكما هو الحال دائماً، ستقرر لجنة تحكيم دولية هذا العام أيضاً الأفلام الفائزة. تضم اللجنة إلى جانب رئيسة لجنة التحكيم جولييت بينوش، الممثلة الألمانية ساندرا هولر، والممثلة البريطانية ترودي ستيلر.

ومن المنتظر أيضاً استقبال الممثل البريطاني الأمريكي كريستيان بيل، وزميله البريطاني بيل نيجي، والممثلة الاسكتلندية تيلدا سوينتون وغيرهم على السجادة الحمراء.

ومن جانب الممثلين الألمان أعلن كل من لارس إيدنجر وفرانز روجوفسكي وهنري هوبتشن حضورهم. كما سيكون المغني والمؤلف كامبينو وزملاؤه من فرقة "Toten Hosen"، التي سيعرض فيلم وثائقي عنها، جزءاً من عروض المهرجان.

نهاية حقبة

أن يصل مهرجان برلين اليوم إلى جمهور أكبر من أي وقت مضى ويثبت نفسه في جميع أنحاء العالم كمهرجان من الدرجة الأولى يحظى باحترام كبير، يرجع في المقام الأول إلى رئيس المهرجان ديتر كوسليك.

لقد أعطى كوسليك المهرجان دائماً نبضاً متجدداً، وبفضله أثبتت سوق الأفلام الأوروبية نفسها - باعتبارها واحدة من أكثر أسواق الأفلام أهمية في جميع أنحاء العالم، والتي يشارك مهرجان برلين في وضع معاييرها الدولية.

لعب ديتر كوسليك بالتعاون مع مبادرات أخرى، مثل "مواهب برلين" و"صندوق السينما العالمية"، دوراً في وضع برلين في مرتبة عالية في ساحة المهرجانات الدولية.

إدارة ثنائية جديدة للمهرجان

ستكون إدارة المهرجان اعتباراً من العام 2020 إدارة ثنائية يقوم بها كارلو شاتريان وماريت ريسينبيك. تولى شاتريان مواطن مدينة تورينو الإيطالية مؤخراً إدارة مهرجان لوكارنو السينمائي الدولي. وسوف يعمل شاتريان كمدير فني، بينما ستضطلع ريسينبيك بالمسئوليات التنفيذية، وفق موقع  ألمانياالدبلوماسي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات