«تراث الإمارات» يضيء جماليات شعر فتاة العرب

ينظم مركز زايد للدراسات والبحوث، التابع لنادي تراث الإمارات اليوم، بالتعاون مع مؤسسة عوشة بنت خليفة السويدي (فتاة العرب)، أمسية شعرية «افتراضية»، بعنوان «أشعار عوشة.. منهل الحكمة والجمال والقيم»، يشارك فيها كل من الشاعر محمد البريكي، والشاعر محمود نور، والشاعر والكاتب مؤيد الشيباني، والشاعرة مريم النقبي، ويدير الأمسية رفعت أبو عساف.

وأكدت فاطمة المنصوري مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث، أن تنظيم هذه الأمسية، يأتي من منطلق اهتمام نادي تراث الإمارات، بالتعريف برموز الشعر النبطي، الذي يشكل أحد أهم مكونات الموروث الشعبي لدولة الإمارات، خاصة أن الشاعرة عوشة بنت خليفة السويدي صاحبة تجربة شعرية فريدة، شكلت علامة فارقة في مسيرة تطور حركة الشعر النبطي في الدولة، وساهمت تجربتها في إثراء المشهد الثقافي والشعري في المنطقة، كما يعتبر شعرها سجلاً تراثياً وتاريخياً يحتوي على كم هائل من الدلالات والمضامين والرموز بمعطياتها المكانية والاجتماعية.

من جانبه، قال الدكتور حامد بن محمد خليفة السويدي مؤسس مؤسسة عوشة بنت خليفة السويدي (فتاة العرب) «يسعدنا، بالتعاون مع نادي تراث الإمارات، تنظيم هذه الأمسية الشعرية للشاعرة الراحلة عوشة بنت خليفة السويدي، تكريماً لهذه القامة الأدبية الكبيرة، ولاستعادة شيء من عبق شعرها، فهي كانت، ولا تزال، رمزاً من رموز دولة الإمارات المشهود لها بالإنجاز والعطاء، حيث يعتبر شعرها بمثابة مدرسة تربينا على قصيدتها، فأصبحت مرجعاً للشعراء. وإن هذه الأمسية، ستشكل انطلاقة لعدة فعاليات ثقافية وتراثية لفتاة العرب، وفاءً لمن رسمت لهذا الوطن صورة مشرفة نتغنى بها». 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات