استطلاع «البيان»: التكنولوجيا تغني مضامين الفنون التشكيلية وتغير خرائطها

صورة

تكنولوجيا الفنون المعاصرة وأطروحاتها الفنية في كل المجالات، باتت تشكل محوراً مهماً على خريطة الحراك الفني المحلي والعلمي، كون فكرتها تحمل جوهر التعبير الفني الأساسي عند الفنان المنتج، والذي بات يتقبل كل عناصر الدمج والتطوير بمساعدة أدوات تكنولوجية ملهمة، كونها نقطة تحول في مستقبل الفنون ضمن فضاءات الاشتغال والابتكار، وجاءت والردود والآراء والأرقام متقاربة على السؤال الذي طرحته «البيان»، هل يثري توظيف التكنولوجيا في الفن التشكيلي مضمون الأعمال؟ فكانت النتائج كالتالي: على موقع «البيان الإلكتروني»، كانت أجوبة المستطلعة آراؤهم: 58% اجابوا بنعم، و24% لا، أما في «تويتر»، فوافق 59% على الدور الإيجابي للتكنولوجيا بالصدد، وأجاب 41% بلا.

خامات فنية

وحول الأثر الإيجابي من استخدام التكنولوجيا في خدمة الفنون يقول خليل عبد الواحد، مدير إدارة الفنون التشكيلية في هيئة الثقافة والفنون في دبي: الفنان التشكيلي يمارس فنه من خلال وسائط تسمى الخامات الفنية، ومن الجميل والمهم للفنان نفسه أن يستغل ويستفيد من هذه الخامات المتوفرة في فنه. إن تطور الخامات وتعددها أسهم في تطوير بعض المجالات، التي تخدم الفن لتصل إلى عرض أشكال وأنواع وأساليب مختلفة. ومع دخول التكنولوجيا في الفن، أصبحت لديه إمكانات أكثر يستطيع من خلالها المزج بين رؤيته القائمة على الخيال والخامات الرقمية.

ملكية فكرية

ويشير وليد أحمد، مدير مشروع موسم دبي الفني ومهرجان سكة الفني في هيئة الثقافة والفنون في دبي إلى أن الفنون التشكيلية من ضمن هذه المجالات، التي استفادت من الوسائل التكنولوجية الحديثة، فقد أتيحت الفرصة أمام الفنانين التشكيليين للانطلاق إلى فضاءات العرض الافتراضي عبر المنصات الرقمية، عبر توظيف التقنيات الحديثة بأساليب مبتكرة، وإنتاج محتوى إبداعي عبر الإنترنت، ليستطيع الجمهور الوصول إليه بسهولة، لكن لا بد من وضع السياسات والتشريعات، التي من شأنها حماية حقوق الفنانين والمبدعين وضمان أعلى معايير الملكية الفكرية، وهو ما يشكل محوراً أساسياً من محاور استراتيجيتنا المحدّثة بوصفنا الجهة الحكومية المسؤولية عن تفعيل وتنظيم وتمكين القطاع الثقافي والإبداعي في إمارة دبي.

وسائط تفاعلية

وفي ما يتعلق بأهمية توظيف التكنولوجيا في العمل الفني، تعتقد لانا شما مديرة برامج عامة وشراكات بمؤسسة "فن جميل"، أن عمل التكنولوجيا لا يقتصر كونه وسيطاً رقمياً فحسب، بل يُعد أيضاً منصة أو عملية لإنتاج الأعمال الفنية. وتضيف: يمكن للفن الرقمي أن يتعامل مع العديد من الوسائط مثل الأفلام أو التركيبات، لكن قيمته الحقيقية تكمن في قدرته على تجاوز الموقع المادي والوصول إلى الجماهير مباشرة. أصبح استخدام التكنولوجيا يحظى بأولوية متزايدة في عام 2020 خصوصاً مع بداية الجائحة واضطرارُنا للبقاء في المنازل.

أدوات بسيطة

ويقول كرم حور، مدير التسويق والاتصال في مركز «تشكيل»: أصبحت التكنولوجيا جزءاً لا يتجزأ من منظومة المشهد الفني في عصرنا الراهن، فتوظيفها اليوم يتيح للفنان استخدام عدد لا محدود من الأدوات البسيطة، التي قد لا تتوفر في الفن التقليدي. فيمكن للفنان على سبيل المثال رسم عمل فني صغير الحجم لا يتعدى حجم الكف، ومع ذلك يمكن طباعته، ليشكل لوحة جدارية على مبنى ما؛ أو استخدام الحاسوب اللوحي سهل التنقل لممارسة الأعمال الفنية في أي مكان..ويمكن للمرء زيارة متحف ما وهو متكئ على أريكة منزله، فيتفاعل مع محتوياته، ويشاركها مع متابعيه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات