الفنان أحمد بدير يكشف مشهداً طريفاً من كواليس "ريا وسكينة"

كشف الفنان المصري أحمد بدير مشهداً طريفاً من كواليس مسرحية "ريا وسكينة" التي عُرضت عام 1982، مسترجعاً ذكرياته الفنية مع عبد المنعم مدبولي وشادية وسهير البابلي.

وحكى أحمد بدير، خلال لقائه في إذاعة "نجوم إف إم"، سراً طريفاً يخص المشهد الشهير الذي جمعه مع سهير البابلي بوجبة الإفطار، موضحاً أن الشاعر أيمن بهجت قمر، ابن مؤلف المسرحية، كان ينتظر في الكواليس كل يوم، ويتناول بقايا الطعام الخاص بالمشهد بعد نهايته.

وذكر بدير أن المسرحية كانت عملاً متكاملاً بسبب مشاركة العديد من النجوم، مشيراً إلى أن العمل مع شادية كان له مذاق خاص، وأنها سبب إقبال الجمهور على المسرحية، لاسيما أنه أول ظهور لها على المسرح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات