«موت فيفيك أوجي» رواية تكسر الحواجز بقوة

تقدم الكاتبة النيجيرية أكاويكي إميزي في آخر أعمالها المنتظرة «موت فيفيك أوجي» الخاتمة في مقدمة الرواية، فيعلم القارئ في الصفحات الأولى عن موت فيفيك، أما البقية فسرد لكيفية حصول ذلك مصحوباً بتنقيب في الطبيعة المركّبة لحيوات تعاش بين مملكتي الحميمية والعمومية. تستعرض إميزي بدقة حياة ومماتاً تستكشف الموضوعات التي تعتبر من المحظورات في المجتمعات الأفريقية.

وفيما يبدو منفراً أن تعرف النهاية في مطلع الرواية، يصار إلى لفت انتباه القارئ بأن الرحلة المحكية ليست إلا فتح صورة ومسعى لفهم الصورة الأكبر. كثيرة هي الحقائق التي تطفو من رواية إميزي من منظورات شخصية، حيث ترسم مشهداً لوالدة فيفيك مغمورة بالأسى تبحث بهستيرية عن حقيقة واحدة لصيقة بابنها.

وليست حياة فيفيك إلا استقاءً من حياة وتربية إميزي، حيث أشارت في حديث للإذاعة الوطنية العامة الأمريكية إلى إعارتها بطل الرواية تجربتها من خلال إدخال عنصر «العائلة المختارة» التي تتخطى حدود الاتصال البيولوجي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات