«مشاهير غسيل الأموال» على طاولة النيابة الكويتية

«زلزال قوي هز ثقة رواد التواصل الاجتماعي بثلة من المشاهير»، هكذا يمكن وصف المشهد الذي أفضت إليه قضية «مشاهير غسيل الأموال» في الكويت، والتي لا تزال أبعادها تتفاعل على أرض الواقع، مع بدء النيابة العامة الكويتية جولات التحقيق مع ثلة من مشاهير التواصل الاجتماعي والفاشينستات.

جولة التحقيقات الأولى التي انطلقت مطلع الأسبوع الجاري، أفضت إلى إطلاق سراح بعض مشاهير التواصل الاجتماعي بكفالات مالية تراوحت قيمتها بين الألف دينار و20 ألفاً، وذلك وفق ما كشفت عنه وسائل إعلام كويتية، ومن بينها جريدتا «القبس» و«الرأي»، التي أشارت، أمس، إلى أن موعد التحقيق مع الدفعة الثانية من مشاهير التواصل الاجتماعي، سيكون يوم غد الخميس.

جولة التحقيق الأولى مع مشاهير التواصل الاجتماعي التي بدأت مطلع الأسبوع الجاري وطالت 8 أسماء معروفة، استمرت لنحو 12 ساعة متواصلة، لتنتهي الجولة بصدور قرارات إخلاء سبيلهم، حيث أخلي سبيل 3 منهم بكفالة مالية قدرها 20 ألف دينار، فيما دفع اثنان منهم مبلغ 10 آلاف دينار لكل منهما، أما الثلاثة الآخرون فقد تراوحت كفالاتهم ما بين 3000 و1000 دينار كويتي.

التقارير الإعلامية الواردة من الكويت كشفت عن 4 تهم وجهتها النيابة العامة للمشاهير الثمانية، ومن بينها ارتكاب جريمة غسيل أموال متحصل عليها من جرائم إعلانات ودعايات غير مرخصة من الحكومة، وإنشاء وإدارة حساب شخصي لأغراض تجارية بلا ترخيص من وزارة الإعلام، والإعلان عن السلع والخدمات من دون الحصول على ترخيص التجارة والصناعة ومخالفة قانون حماية المستهلك، وغيرها. إطلاق سراح 7 من المشاهير بعد دفع الكفالة المالية، جاء بعد رفض النائب العام الكويتي للتظلمات التي تقدم بها معظم هؤلاء المشاهير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات