برامج الورش الموسيقية في دبي منصات المواهب العربية الصاعدة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تنفذ إدارة الفنون الأدائية بالتعاون مع إدارة المتاحف بهيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، مجموعة من الورش الفنية ضمن برنامجها الموسيقي المتخصص، الذي جاء تحت شعار «النشيد الوطني لدولة الإمارات»، والتي تستمر حتى 29 نوفمبر المقبل، حيث تسعى فعاليتها إلى توفير منصة لتنمية المواهب الموسيقية الواعدة تحت إشراف نخبة متميزة من الموسيقيين محلياً وعالمياً، بهدف تطوير مهاراتهم وصقل خبراتهم ومواهبهم في مجال الفنون الموسيقية.

وفي السياق، تتضمن الورش الموسيقية العديد من الأفكار والقواعد الأساسية التي ترتكز على تطوير المهارات واكتشاف الطاقات الكامنة للمواهب، إلى جانب ورشة عمل عن النشيد الوطني الإماراتي أشرف عليها الفنان الموسيقار محمد حمامي.

وسوف تقدم الفنانة نينا بوتشاكجيان خلال ورشتها التدريبية (يوم 20 أغسطس الجاري) شرحاً مكتملاً عن آلة العود، والاختلاف بين العود في منطقة الخليج وبلاد الشام، على اعتبار أنه من أقدم الآلات الوترية التي صنعها الإنسان، ويرجع تاريخه إلى الإمبراطورية الآكادية 2350 قبل الميلاد في بلاد الرافدين.

قانون الفارابي

وحول ورشة آلة القانون (23 أغسطس الجاري) التي سوف يتبعها عزف منفرد على القانون، أكد الموسيقار أحمد جارور أنها بمثابة القانون أو الدستور لكل آلات الموسيقى العربية، ويرجع تاريخها إلى نحو 5000 عام، حيث البداية كانت في سومر في بلاد ما بين النهرين، والقانون بشكله الحالي آلة عربية يرجع عهدها إلى العصر العباسي، ومخترع هذه الآلة هو الفيلسوف والعالم الفارابي.

5000

وفيما يتعلق بآلة الناي، سوف يشرف على ورشتها الموسيقار شادي شامات، ويتبعها بعزف منفرد ثم عزف مجموعة من الأغنيات الشرقية بمشاركه الآلات الوترية الأخرى (27 أغسطس الجاري)، ويقول شادي: النّاي أو القصبة، كما يحلو للبعض أن يسمّيها، آلة شرقية نفخية، تستخدمُ في التخت الموسيقي الشرقي، وهي من الآلات الأساسيّة في الموسيقى العربية. ويعودُ استخدام هذه الآلة لأكثر من 5000 سنة.

علاج

يناقش المستشار إبراهيم اليافي علاقة الموسيقى بالصحة العاطفية يوم (30 أغسطس الجاري) خلال ورشته التدريبية بعنوان تأثير الموسيقى في الصحة النفسية للأفراد في فترات الأزمات، كما يقدم الموسيقار عماد مفلح شرحاً وافياً عن أنماط الإيقاعات واختلافها بحسب البلد، يتبعها عزف من الفرقة الوطنية لمقطوعات موسيقية مختلفة الإيقاعات في ورشة الإيقاعات الشرقية (6 سبتمبر المقبل)، وحول أنواع الغناء الشعبي الإماراتي مع الشرح عن الإيقاعات الخليجية يليها عزف مباشر من الفرقة الوطنية الإماراتية.

عراقة

يقدم الموسيقار محمد حمامي وفرقة شرق خلال الورشة المخصصة لأعمال السيدة أم كلثوم، معزوفات منوعة من أغنيات كوكب الشرق (13 سبتمبر المقبل)، كما يتناول تعريف الموشح واستعمالاته وأسلوب غنائه وأصله (17 سبتمبر المقبل)، ويستعرض حمامي عراقة الفنون الموسيقية الحلبية وتاريخ الشعر الحمصي (4 أكتوبر المقبل).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات