الكشف عن تصميم طائرة ركاب خارقة سرعتها 3 أضعاف سرعة الصوت

كشفت شركة «فيرجن غالاكتيك» عن تصميم طائرة ركاب أسرع من الصوت قادرة على الطيران بثلاثة أضعاف سرعة الصوت، وفقاً لموقع «سكاي نيوز» البريطاني.

وبسرعة قصوى تبلغ حوالي 2.300 ميل في الساعة (3.700 كيلومتر في الساعة)، يمكن أن تصل الطائرة من لندن إلى سيدني في خمس ساعات فقط - أو إلى نيويورك في أقل من ساعتين.

وتعاونت شركة «فيرجن» مع صانع المحركات «رولز رويس» للعمل على هذا المفهوم، الذي لا يزال في المراحل الأولى.

وسوف تحلق الطائرة النفاثة على ارتفاع 60 ألف قدم (18.300 متر)، وهو ارتفاع أعلى بكثير من ذلك الذي تصل إليه طائرات الركاب الحالية. ولكن، تتسع هذه الطائرة لعدد ركاب يتراوح بين تسعة إلى 19 شخصا فقط.

وهذا المشروع منفصل عن محاولة «فيرجن» لإرسال العملاء إلى الفضاء - الخطة التي أكملت بالفعل عدداً من الرحلات التجريبية باستخدام مركبة «سبيس شيب 2» بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

وتوقفت رحلات الركاب الأسرع من الصوت عندما تقاعدت شركة «كونكورد» في أكتوبر  عام 2003، ولم تتبنَ أي شركة حتى الآن فكرة السفر الجوي فائق السرعة.

وقالت «فيرجن» إنها وقعت مذكرة تفاهم مع شركة «رولز رويس» بهدف «التعاون في تصميم وتطوير تقنية دفع المحركات للطائرات التجارية عالية السرعة»، كما عملت مع وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» على هذا المفهوم.

وأوضحت الشركة أن طائرة «ماش - 3» ستستهدف الطرق التجارية الحالية للمسافات الطويلة، وستقلع وستهبط بشكل طبيعي في المطارات الحالية.

وستنظر المرحلة التالية في تفاصيل مثل المواد التي يجب استخدامها، وكيفية تقليل الضوضاء والانبعاثات، وكيفية الحفاظ على برودة الطائرة أثناء طيرانها بشكل أسرع من الصوت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات