معرض للفن المعاصر في طوكيو يتحدى جائحة «كوفيد 19»

افتتح أمس، في طوكيو معرض لأعمال فنانين تشكيليين مشهورين يقام في أحد أبرز متاحف الفن المعاصر في العاصمة اليابانية، ويشكّل تحدياً لجائحة «كوفيد 19».

فبعدما أقفل متحف «موري» أبوابه خمسة أشهر، يعاود استقبال الزوار لمناسبة إقامة معرض «ستارز» الذي يعتبر أحد أهم المعارض في السنوات الأخيرة.

وقالت مديرة المتحف مامي كاتاوكا، إن المرحلة الراهنة التي تغلب عليها المخاوف من فيروس كورونا المستجد «تحمل على التساؤل عن دور المتاحف والفن».

وكان من المفترض أن يُفتتح «ستارز» في أبريل الفائت، وأن يتضمن أعمالاً لأهم التشكيليين اليابانيين كيايوي كوساما وتاكاشي موراكامي. وكان متوقعاً أن يستقطب المعرض سياحاً من كل أنحاء العالم كانوا سيزورون اليابان هذا الصيف في مناسبة استضافتها الألعاب الأولمبية.

لكنّ المتحف اضطر إلى إقفال أبوابه اعتباراً من فبراير الفائت بسبب جائحة «كوفيد 19»، وبعد شهر أعلِنَ تأجيل الألعاب الأولمبية في طوكيو إلى العام 2021.

وتشهد اليابان ولا سيّما طوكيو موجة جديدة قوية من الإصابات بفيروس كورونا منذ يوليو، ويتوقع أن يعلن عن رقم قياسي جديد للعدد اليومي للإصابات يتجاوز 460 حالة جديدة، وفق ما كشفت محطة التلفزيون الرسمية «إن إتش كي».

وسيُحَدد سقف لعدد الزوار وفق حجز مسبق. وسيخضع الزوار لفحص الحرارة عند المدخل، وسيلزمون وضع كمامات وتعقيم أيديهم.

وتوقعت كاتاوكا أن يزور الجمهور المعرض رغم كل الظروف، مشيرة إلى أن حصر عدد الزوار بالحدّ الأدنى سيسهم «في تحسين جودة الزيارة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات