قصة متحرش الجامعة الأمريكية تغزو مواقع التواصل في مصر

أعلنت وسائل الإعلام المصرية، اليوم الخميس، عن جريمة جنسية بشعة لأكثر من 50 فتاة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وسط مطالبات بمحاسبة المتهم.

وتصدّر اسم «أ.ز» مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما اتهمته فتيات، بعضهم ارتَاد الجامعة الأمريكية بالقاهرة، حيثٌ يدرس المدعو «أ.ز»، بقيامه بالتحرش بهنْ وابتزازهن إذا لم يوافقن على طلباته «الجنسية»، وبعد انتشار الهاشتاجات المُطالبة بمحاسبته، ونشرت العديد من الفتيات شهاداتهن «الصادمة»، مُتهمين إياه بـ«التحرش بأكثر من 50 فتاة واغتصاب فتاة عُمرها 14 عاما فقط»، وفق ما نشرته صحيفة المصري اليوم.

وخلال الشهادات المُنتشرة، قالت إحدى الفتيات: «هذا الشخص تحرش بي وبشقيقتي، عندما كان عمرنا 13 و14 عاما، وهددنا بنشر صور (مفبركة) لنا، إذا لم نستجب لما يقول».

وقالت فتاة أخرى: «سبق وتحرش بي، وقام بمطاردتي وتهديدي مئات المرات، وفي أحد المرات، هددني بإخبار والداي إنني أمارس الجنس معهُ، لكني لم أفعل ذلك، فقط أراد تهديدي كي أخضع له ولمطالبه الجنسية».

فيما عبّرت إحدى الفتيات عن رٌعبها، وقالت: «هددني إذا لم أنفذ رغباته، سينشر شائعات عني، ويقول أيضًا أنني مارست الجنس معهُ، وهذا لم يحدث».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات