البطيخ فاكهة الصيف المنعشة ذات الفوائد الكبيرة

أحمد الزيودي

مع دخول فصل الصيف يزيد استهلاك الفاكهة الموسمية، ويأتي على رأسها البطيخ الذي يحتوي على فيتامينات كثيرة وله فوائد صحية جمة، حيث يقبل الناس عليه بسبب تأثيره المنعش في الجسم، وإسهامه في التقليل من الشعور بالحرارة وصعوبة الجو في هذا الفصل.

وعرف البطيخ في الإمارات منذ زمن بعيد، حسب المزارع أحمد الزيودي، من سكان منطقة الفي بالفجيرة، حيث إن البطيخ العربي أو المحلي معروف منذ زمن بعيد، على عكس الشمام الذي عرفه أهالي المنطقة منذ فترة ليست طويلة، ويتحدث الزيودي عن زراعة البطيخ فيقول إنهم يبدأون زراعته في فبراير وبعض المزارعين في مارس أو حتى أبريل، ويضيف: خلال 6 أسابيع تنضج ثمار البطيخ لتبلغ إحداها 6 كيلوغرامات.

وعن الأسمدة التي يستعين بها المزارعون في زراعة هذه الثمرة، قال الزيودي إنهم يستخدمون غالباً الأسمدة التي يتم إنتاجها من «العومة» وهي نوع من الأسماك يجفف وتسمد به الأرض.

ويجذب البطيخ الأطفال الصغار، بسبب حلاوة طعمه وسهولة أكله وهضمه، وينتشر في معظم دول العالم بأنواع وأشكال وألوان مختلفة. وفوائده مذهلة، فهو غني بفيتامينات «إيه» و«بي» و«سي»، ويحتوي على مضادات للأكسدة وأحماض أمينية.

فائدة

وتشير الدراسات إلى أن الجزء الأبيض من قشرة البطيخ يحتوي على المزيد من السيترولين والحمض الأميني الذي يحسن الدورة الدموية في القلب، وبالتالي صحة القلب وسلامته. ولا تتوقف فوائده عند ذلك، بل تمتد لتشمل بذوره التي تحتوي على المغنيسيوم والبروتين والدهون الصحية وفيتامين بي.

تناسب زراعة البطيخ الأراضي الصفراء الخفيفة أو الرملية جيدة الصرف ويحتاج لعناية بالتسميد خصوصاً الأسمدة العضوية.

وكغيره من النباتات يحتاج للحرارة في جميع مراحل نموه، وتتراوح درجة الحرارة المثالية للبطيخ أثناء فترتي الإزهار ونضج الثمار ما بين (25-27ْ م).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات