شعر: إبراهيم محمد بوملحه

مشاهد من الغوص

أُصِيخُ سَمْعي لِصوْتٍ في الزمانِ شَدا

              على السفينِ وطرْفُ الشمسِ قدْ رقَدا

يعانقُ السّهْدَ أنفاساً يُردِّدهُ

              والبحرُ من حولِهِ أُذْنٌ لكلّ صدى

يسري بيَ الفكَرُ في الآفاقِ يحملُني

              إلى البعيدِ إلى الماضي الجميلِ غدا

كجذْوةِ الحُلْمِ في الأعماقِ لاهبةٌ

              بآهةِ الشوقِ بالذّكرى تفوحُ مَدى

تمتدُّ قابضةً في كفِّها صُوَراً

             من العناءِ الذي قد كان صَنْوَ رَدى

أراقبُ الفجرَ يُهدي ضوْءَ بازغةٍ

              إلى العيونِ التي ما بارحتْ رَمدا

وميضُهُ لَسَعاتِ النارِ تلفحُهُمْ

               على الجباهِ فَيومُ الكادحينَ بدا

يومٌ شديدٌ كلاظي الهمِّ وطأتُهُ

                مَنْ ذا يرومُ لسانَ النارِ متّقِدا

قد لمَلَموا النّومَ عن أجفانِ أعينِهِمْ

                والنورُ مازال في حُضْنِ الفضا وُلِدا

وبادروا البحرَ عند الفجرِ في جَلَدٍ

                أغلى من الدرِّ في أعماقِهِ خَلَدا

غاصوا هياراتِـهِمْ في وسْطِ معتَركٍ

                 حتى غدا بعضُهُمْ في القاعِ نَهْبَ سُدى

ما بينَ دُوْلٍ وموجُ البحرِ يلطُمُهُمْ

                والقرْشُ يا ويْحَهُ أفناهُمُ بَدَدَا

منْ لي بهِمْ وَزؤامُ الجهْدِ يحضُنهُمْ

                والموتُ كشَّرَ عن أنيابِهِ رَصدا

مَسْنونُ أسنانِهِ كالسّيفِ قاطعةٌ

                 يُهدي بها الحزْنَ والآهاتِ والكَمَدا

لقاءَ لقْمةِ عيْشٍ من مكامِنِها

                منْ باتَ مرقدُها الشدّاتِ والنّكَدا

وناحَ صوتٌ رخيمُ الآهِ من وَلَهٍ

               يناجي الليلَ والبحرُ العنيدُ هدا

حتى سَرَتْ من أنينِ القلبِ أغنيةٌ

                تُجسِّدُ الجرْحَ توهي العزمَ والجَلَدا

نهّامُهُمْ من شغافِ الرّوحِ يطلقُها

                آهاتِ وجْدٍ تُذيبُ القلبَ والكَبِدا

ومن ضجِيج الضّنا تنسابُ هاتفةً

                تدغْدِغُ الهمَّ والآلامَ والسُّهُدا

كأنها النارُ تُذْكي جمْرَ واقدةٍ

                تحت الرمادِ الذي قد شبَّ واتّقدا

يا مالُ يا وَجَعاً في القلبِ يا شجَناً

                ويا نشيداً غدا للنفسِ رجْعَ صدى

ويا شِراعاً بدا في لوْنِ رايتِهِ

               كالطيرِ أبيضَ خفّاقاً يلوحُ مدى

يا صورةَ الموْكبِ السّنْيارِ يا نَسَقاً

              يطوفُ في خَلَدي حيّاً وإنْ بَعُدا

كأنهُ اليوْم في مرآةِ حاضرِنا

              نعيشهُ في ثنايا الرّوحِ صوتَ حِدا

يا قصّةَ الغوصِ بالآلامِ مترعةٌ

         تموجُ كالبحرِ تاريخاً لمنْ جَحَدا

آياتُها الغُرُّ في الأعماقِ ساكنةٌ

        رغمَ المرارةِ قد أضْحتْ لنا مَددا

يا مالُ يا بصمةَ التاريخِ في دمِنا

         أنشودةُ الفخرِ من ماضٍ يفيضُ نَدا

من بينِ موْجٍ وآهاتٍ وجارحةٍ

          ينسابُ فجرُ الُمنى يَهمي لنا شَهَدا

حتى غدا البحرُ فّياضاً بثروتِهِ

         كالنّيلِ في عذبِهِ أو خيرِهِ بَردى

كثيرُ جودٍ لهُ عمّا مضى زمَناً

          من الصعابِ التي ما جاملَتْ أحَدا

يمدُّ كفّاً لنا مَلأى بما اشْتمَلتْ

          عليْهِ منْ نِعَمٍ كالسّيْلِ ما ركَدا

يا بحرُ يا ساحرَ الشطآنِ يا وَلَهي

          يا مْلجأ الطيرِ مُرتاحاً ومُرْتَعِدا

أسرابُهُ البيضُ في شاطيكَ سارحةٌ

          ترتادُ حُسْناً غدا كالبدرٍ منْفردا

يختالُ فوقَ رمالِ السّيفِ منْ فَرَحٍ

           يمشي ويقفزُ فوقَ الماءِ مُتِّئدا

ومنْ على البعدِ يبدو طيْفُ أشْرِعةٍ

         يشتاقُ أحبابَهَ والأهْلَ والبَلَدا

والناسُ هبّوا إلى الشاطي يحرّكُهُمْ

          شوقٌ عَتيٌّ فعزْمُ الصبرِ قد نفدا

والقلبُ كالطيرِ مقصوصُ الجناحِ بِهِ

          من الهيامِ الذي قد برّحَ الجسَدا

في منظَرٍ محْزِنٍ من فرْطِ لوعتِهِ

          والكلُّ ذابَ ودمعُ العينِ قد جَمُدا

للهِ من مشْهدٍ كانوا فرائدَهُ

            عندَ الأصيلِ يثيرُ الدّمعَ والحسَدا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات