تصميم بطانية للنزهات تحفظ قواعد التباعد الجسدي

ابتكر المصمم، بول كوكسيدج، المقيم في لندن بطانية تتيح للناس "الاختلاط بأمان وثقة" في الهواء الطلق بمجرد رفع القيود عن الحجر المنزلي.

ووفقاً لموقع يختص بالتصميم والعمارة، يتألف تصميم البطانية من حلقة مصنوعة من مادة اللباد او غيرها من المواد، مع أربع قطع قماش منفصلة مقطعة إلى دوائر، يمكن وضعها حول مخطط على بعد ستة اقدام، وهي مصممة بطريقة للتأكد من احتفاظ الناس بمسافة المترين المقترحة، اثناء أوضاع اجتماعية مثل النزهات او الاستحمام على البحر مع الأصدقاء، وذلك في مستقبل ما بعد الحجر.

قال إنه استلهم الفكرة اثناء قيامه ب، "نزهته اليومية"، إذ شعر بالحاجة الى التحدث الى الناس والتقرب منهم، مضيفاً: "من الغريب ان تنتزع هذه الغريزة منا، ولقد تكيفنا بشكل غريب مع التفاعل بهذه الطريقة الجديدة وغير الطبيعية".

أكد أنه على الرغم من عمله مع القياسات والاحجام، فقد وجد صعوبة أحيانا في تفسير دقيق لمسافة مترين، وهي مشكلة شائعة لدى كثيرين هذه الأيام.

"هذا يضيف مستوى من القلق الى علاقاتنا في المستقبل" حسب قوله، بالتالي يعتبر بطانيته التي أطلق عليها تسمية "ها قد أقبلت الشمس"، إجابة مرحة عن تلك المشكلة لطمأنة الناس.

يذكر أن تصميم البطانية متوفر لتحميله مجاناً ويمكن صنعه من قبل أي شخص. وقد أعرب المصمم عن رغبته في تشجيع الناس على الدخول في مجال صنع الحرف لإيجاد نسختهم الخاصة، متحدثاً عن رغبته في ابتكار شيء إيجابي ينظر الى المستقبل، ويمنح الناس الثقة لقضاء الوقت مع الاخرين بطريقة امنة.

وقد استقر المصمم على التصميم الدائري للبطانية "لأنه شكل مبهج للغاية" حسب قوله، ويشكل انعكاسا للشكل الذي يتجمع فيه الناس بشكل طبيعي". وقد صنعها على شكل الشمس ويمكنها الالتفاف حول شجرة في حال أراد المستخدمون الحصول على الظل.

وقد أشار إلى أن بطانيته من اللباد لأنه من السهل تقطيع تلك المادة وخياطتها من دون أن أتآكل، لكنه أوضح انه يمكن تصنيع المنتج من أي مادة يريدها المستخدم، مضيفاً: "بسبب الطبيعة المصدر المفتوح فنحن متحمسون لمشاهدة ما سيخرج به الناس".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات