الثلج الأخضر يظهر في أنتاركتيكا في مشهد نادر

أظهرت دراسة الأربعاء أن أجزاء من شبه جزيرة أنتاركتيكا سيتغير لونها ومن المتوقع أن ينتشر "ثلج أخضر" ناجم عن الطحالب المزهرة مع ارتفاع درجات الحرارة على صعيد عالمي.

ورغم أنها غالبا ما تعتبر خالية من الحياة النباتية، فإن أنتاركتيكا تعتبر موطنا لأنواع عدة من الطحالب التي تنمو على ثلوج طينية وتمتص ثاني أكسيد الكربون من الهواء.

وقام باحثون من جامعة كامبريدج وبريتيش أنتاركتيك سورفي بدمج صور الأقمار الاصطناعية بملاحظات من أرض الواقع لاكتشاف نسبة الطحالب الخضراء في أكثر قارات العالم قحالة.

وقد تمكنوا من تحديد أكثر من 1600 من الطحالب الخضراء المنفصلة عبر شبه الجزيرة مع مساحة مجتمعة تبلغ 1.9 كيلومتر مربع.

وقال مات ديفي من قسم علوم النبات في كامبريدج لوكالة فرانس برس "رغم أن الأرقام صغيرة نسبيا على نطاق عالمي في أنتاركتيكا (...) فإن هذه الكمية من الكتلة الحيوية مهمة للغاية".

وأضاف "يعتقد الكثير من الناس أن أنتاركتيكا هي مجرد ثلج وطيور بطريق (...) لكن هناك الكثير من الحياة النباتية".

وقدر الفريق أن الطحالب في شبه الجزيرة تمتص حاليا مستويات من ثاني أكسيد الكربون تعادل 875 ألف رحلة سيارة في المتوسط.

ووجد الباحثون أيضا أن غالبية الطحالب المزهرة تقع على مسافة خمسة كيلومترات من مستعمرة للبطريق، إذ أن فضلات هذه الطيور تعتبر سمادا ممتازا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات