«الشارقة للفنون» تعلن الفائزين بمنحة الإنتاج 2020

أعلنت مؤسسة الشارقة للفنون عن أسماء الفنانين الفائزين بمنحة برنامج الإنتاج 2020، وهو برنامج يهدف إلى دعم الحراك الفني وإنتاج الفن في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا.

وقد حصل على المنحة لهذه الدورة وقيمتها 200 ألف دولار أمريكي 10 فنانين هم: جمانة إميل عبود، ومحمد عبدالكريم، ونور أبو عرفة، وبسمة الشريف، وعبدالصمد المنتصر، وكوكين أرغون، ونادي باك خواتين للرسم، ومصعب مصباحي، وفيليب رزق، ومجموعة سبفيرسف فيلم.

ساهم برنامج الإنتاج الذي يعد أحد مبادرات مؤسسة الشارقة للفنون الرئيسة منذ إطلاقه، في توفير التمويل الأساسي والدعم المهني للعديد من الفنانين في المنطقة على مدار السنوات الماضية، وذلك عبر إتاحة الفرصة لهم لتقديم مشاريع تجريبية نوعية من شأنها أن تثري النتاج الفني وتنمّي قدرات المتلقي في مقاربته الفن وماهيته وتجاربه.

وقد جرى اختيار الفنانين الفائزين بالمنحة من قبل لجنة تحكيم دولية تألفت من المؤرخة الفنية والفنانة افتخار دادي، والقيّمة لارا خالدي، والقيم أغوستين بيريز روبيو.

وقد كلفت المؤسسة لجنة التحكيم باختيار اثنين إلى ستة مشاريع مقترحة من مجموع المتقدمين للدعوة المفتوحة، ليتقرر في مارس الماضي زيادة عدد المستفيدين من المنحة إلى 10 فنانين استجابة للصعوبات الاقتصادية التي يواجهها الفنانون في ظل تداعيات انتشار وباء كورونا في العالم.

رؤية ووعي

ساهمت الدورات السابقة من منح برنامج الإنتاج في زيادة النشاط الفني في المنطقة وخارجها بشكل كبير، ومكّنت الفنانين من إنجاز مشاريع طموحة وضخمة كان من الصعب إنجازها من دون وجود هذا الدعم. حظيت العديد من هذه المشاريع بحضور في فعاليات عدد من المؤسسات في جميع أنحاء العالم، ما ساهم في زيادة الرؤية والوعي بممارسات المستفيدين من المنح. ومن ضمن تلك المشاريع:

منحة 2010 ذهبت إلى مجموعة «كامب» و«باني عبيدي» عرضت مشاريعهما للمرة الأولى في دوكومنتا (13)؛ منحة 2012 كانت لشون غوليت الذي عرض فيلمه «خونة» لأول مرة في مهرجان فينيسيا السينمائي 2013.

وكذلك عمل ليندسي سيرز «لا مكان أقل من الآن» عرضته «آرتأنجيل» في لندن، وهو الآن جزء من مقتنيات «آرتأنجيل» في تيت؛ منحة عام 2014 ذهبت لعمل جمانة مناع بعنوان «مادة سحرية تسري في داخلي»، وعرض للمرة الأولى كجزء من معرضها الفردي في تشيسنهيل غاليري في 2015؛

منحة 2016 كانت من نصيب خالد سبسبي على عمله «اجلب الصمت» شارك في بينالي سيدني الحادي والعشرين؛ منحة 2018 نالتها منيرة الصلح على عملها «الحرية هي عادة أحاول تعلّمها»، وعرض لأول مرة في فان أبيموزيم في أمستردام عام 2019.

أطلق برنامج الإنتاج للمرة الأولى عام 2009 بالتزامن مع بينالي الشارقة 9، وهو واحد من بين عدة برامج تقدمها المؤسسة لتوفير عدد من الفرص للفنانين وممارسي الفن في إنتاج وتطوير أعمال إبداعية جديدة، ومن ضمنها الإقامات الفنية ومنح الأفلام القصيرة ومشاريع النشر. تُقدم منح برنامج الإنتاج مرة كل سنتين منذ عام 2010، وقد تلقت الدورة الأولى أكثر من 500 طلب، وتم اختيار 28 مشروعاً منها للإنتاج والعرض في البينالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات