الحب في زمن كورونا: 300 مدعو لحفل زفاف افتراضي

كان كل من الكندي إيان كارليف والمكسيكية لوسيا سول يخططان لإقامة زفاف رائع، لكن الأمور لم تسر كما هو مخطط لها، فقررا الذهاب نحو حلّ عصري. ليعقدا قرانهما في حديقة منزلهما الواقع في سان خوان كوسالا في المكسيك بحضور قاض وشاهدين، وشاشة كومبيوتر بثت الوقائع ل300 من الأصدقاء وأفراد العائلة الذين حضروا من راحة منازلهم وهم يرتدون ملابس النوم على الأرجح. 

"لقد كان الأمر رائعاً جداً" قال كارليف المدير المالي لإحدى الشركات الذي تعرف على سول عام 2016 قبل أن يقرر الزواج بها في إحدى جولاتهما الأوروبية معاً عام 2019. إلا أن تحديد تاريخ الزفاف شكل كابوساً للثنائي الذي تتوزع أفراد عائلتيهما حول العالم. وقال كارليف: " لم نتمكن من الاتفاق على وقت محدد نجمع فيه كل أفراد العائلة لنتزوج".

وكان الثنائي قد قام بتكليف قاضٍ للحضور سراً لإقامة مراسم الزواج بحضور أولاد كليهما كشهود، "سيما أنهم الوحيدون الذين سيسبب عدم حضورهم الزفاف مشكلةً لنا" حسب كارليف. 

وكانت الهيئات الصحية الرسمية قد أعلنت أن فترة الوباء قد تمتد بين ستة و12 شهراً فلم يعجبهما الانتظار طوال تلك المدة فقرراً أن يكونا مبدعين. وهكذا توجه كارليف بمنشور بمثابة دعوات إلكترونية يقول فيه: "إذاً لقد قررت الزواج من الفتاة التي أحب لوسيا سول لتمضية حياتنا معاً، انضموا إلينا غداً عند الساعة الخامسة لحضور الزفاف افتراضياً..."

واستعان العريسان بالتكنولوجيا وافتح "غرفة محادثات" عبر خاصية الفيديو المباشر من "فيسبوك" حيث تمكن الجميع من التحادث فيما بينهم أثناء الحفل.

كلمات دالة:
  • عرس افتراضي،
  • فيروس كورونا ،
  • حفل الزفاف
طباعة Email
تعليقات

تعليقات