مارسيل خليفة وسعاد ماسي يغنيان للحب والحياة في «المجاز»

في ليلة احتشد فيها الإبداع الفني لبلاد الشام وتراث الغناء الجزائري، وفي ذكرى ميلاد الشاعر الفلسطيني محمود درويش، استضاف مسرح المجاز بالشارقة يوم الجمعة، 13 مارس الجاري، الفنان اللبناني مارسيل خليفة، والفنانة الجزائرية سعاد ماسي، في حفل غنائي مميّز ضمن الموسم الجديد لأمسيات «هلا بالمجاز» التي يستضيفها المسرح، الوجهة الثقافية والترفيهية المتكاملة والفريدة من نوعها في الشارقة.

سهرة

واستهلّت الفنانة الجزائرية سعاد ماسي الحفل بوقوفها الأول على خشبة مسرح المجاز، حيث قدّمت للجمهور تحية من بلادها بأغنية «أمنية» من ألبومها الجديد الذي يحمل عنوان الأغنية ذاتها، لتبدأ بعدها سهرة استثنائية غلّفتها بصوتها العذب وموسيقاها الهادئة، لتغني «حياتي»، التي أتبعتها بأغان عديدة متنوعة، بينها: «داب» بلهجتها الجزائرية.

تحية

أما قطب السهرة الثاني، الفنان الكبير مارسيل خليفة، الذي عاد بعد أربعة أعوام إلى مسرح المجاز، افتتح حفله على طريقته الخاصة، بمقدمة موسيقية انطلق من خلالها لغناء تحفته «قومي اطلعي عالبال»، قصيدة الشاعر اللبناني طلال حيدر، ليبدأ الحفل بتحية خاصة وجهها إلى روح الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، حيث يصادف 13 مارس ذكرى ميلاده الـ79، مستذكراً تاريخه الطويل وأثره على الساحة الأدبية العربية والفلسطينية ودوره في مسيرته الفنية.

وبدأ ابن بلدة «عمشيت» تقديم إبداعاته حيث غنّى رائعة درويش «ريتا والبندقية»، التي شاركه فيها الجمهور، ليغني لهم بعدها، وبما لا يخلو من الحماس والجمال، «منتصب القامة أمشي»، قصيدة الشاعر الفلسطيني الراحل سميح القاسم..وغير ذلك الكثير، وتضمن الحفل روائع لنجله الفنان رامي خليفة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات