توقّف الحياة الثقافية في نيويورك واللوفر يغلق أبوابه

شهدت نيويورك التي تعتبر مركزاً رئيسياً للحياة الثقافية في الولايات المتحدة، أول صدمة لها على ارتباط بانتشار فيروس كورونا المستجد، مع إقفال مسارح برودواي وإلغاء المسيرة بمناسبة عيد القديس باتريك وكل التجمعات التي تزيد على 500 شخص. وفي فرنسا، أغلق متحف اللوفر، أكثر المتاحف استقطابا للزوار في العالم، في باريس وقصر فرساي الشهير قرب العاصمة الفرنسية أبوابهما.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات