فتيات «تيك توك» يفخرن بمعقمات الأيدي

فيما كانت معقمات اليدين تنفد من أسواق العالم، بسبب المخاوف المتزايدة من فيروس كورونا، ظهرت مجموعة من المراهقات على شبكة «تيك توك» أخيراً، وهن يتفاخرن بمجموعاتهن الكبيرة من تلك القناني الهلامية المضادة للبكتيريا القديمة والحديثة.

وعلى ما يبدو، كانت الفتيات على مدى سنوات تجمعن قناني تعقيم اليدين الصغيرة، التي تأتي بألوان وروائح مختلفة، حيث تظهر في مقاطع الفيديو عشرات القناني المضادة للبكتيريا تملأ الجوارير والرفوف والصناديق، معظمها غير مستخدم، وقد يكون منتهي الصلاحية، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

انطلقت الفكرة من فتاة أمريكية تدعى أوليفيا عمرها 18 عاماً عندما نشرت فيديو على شبكة «تيك توك» حقق 1.3 مليون مشاهدة حتى كتابة هذه الأسطر.

علامة تجارية

تقول الفتاة: «سمعت أن الجميع خائف من فيروس كورونا، وأن معقمات اليدين تباع في كل مكان وبسعر وصل إلى 80 دولاراً على «أمازون»، لكن، لحسن الحظ كنت أنا من الفتيات الغريبات المعجبات بتلك العلامة التجارية في المدرسة المتوسطة»، وتفتح أوليفيا جاروراً مليئاً بصفوف وصفوف من مئات قناني معقمات اليدين، والتي تتصف بألوان وروائح مختلفة. الفيديو انتشر بسرعة ملهماً ألوف المراهقات لإظهار مجموعتهن.

فيديو أوليفيا سرعان ما تحول إلى «ميم»، وقد استخدمت مراهقات صوتها وقمن بتشغيله على فيديوهات مجموعاتهن الخاص على «تيك توك». وفيما قناني أوليفيا تصور تصاميم زجاجات تعقيم لليدين من طراز أقدم، فإن الأخريات لديهن قناني مضادة للبكتيريا أحدث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات