أغنيات غسل اليدين لإبعاد كورونا

اقترح وزير الصحة البريطاني مات هانكوك من أجل تفادي تفشي فيروس كورونا أن يغسل الناس أيديهم بينما يكررون كلمات أغنية "عيد ميلاد سعيد" مرتين للتأكد من أن تدوم عملية الغسل مدة ال 20 ثانية الموصى بها. ومع تحوّل الأغنية إلى صنف الطراز القديم، سيما حين لا تكون المناسبة مواتية، كشف البعض عن قائمة من الأغنيات الجميلة الأخرى الواجب إدراجها على اللائحة ودندنتها أمام المغسلة.

"لافتات" تلك الأغنية الضاربة لفرقة "فايف مان إليكتريكال باند" الكندية والتي تبدأ "وقالت اللافتة لا يحتاج أصحاب الشعر الطويل الغريب التقدم..." ستضمن أن تصحو كل صباح وأنت تنشد المقطع الأول منها على الأقل بسعادة بينما تحرص على نظافة يديك. 

"ستاينغ آلايف" لفرقة "بيجيز" الغنية عن التعريف عبارة عن 24 ثانية من الوعي السخي بالصحة والأمان وقد ذكرها موقع تويتر كخيار ممتاز، سيما أنها تعتمد أيضاً لعمليات الإنعاش القلبي الرئوي الإسعافية لضمان الإيقاع.   

"أي حلم سيفي بالغرض" تلك الأغنية الشهيرة من كتابة أندرو ويبير وتيم رايس لمسرحية "جوزيف والديمقراطي الرائع متعدد الألوان" سوف تتطلب دندنتها 15 ثانية على الأقل منك أثناء غسل يديك قبل أن تحاول تذكر بقية المقطع ويمكن لك أن تكمله بكلمات "ليس كافياً أن أغسل يدي ل15 ثانية فقط".

"أربع دقائق و33 ثانية" لجون كايج ستحتاج منها ال 20 ثانية الأولى فقط، وتعتبر مثالية لأصحاب أصوات النشاز.

وبحسب "غارديان" البريطانية، تبقى أغنية "عيد ميلاد سعيد" الأنشودة التقليدية الأشهر المعتمدة سيما إذا رغبت في غنائها وفق الصيغة التي تكمل "عيد ميلاد سعيد يا فلان، أنت تعيش في حديقة الحيوان..." 

وتندرج على اللائحة أيضاً أغنية بعنوان "جولين" لدوللي باترون وتمد كذلك ل20 ثانية وتتضمن 25 كلمة ثمانية منها "جولين".

"تايك مي أون" لفرقة "آها" النرويجية تدوم هي الأخرى ل 20 ثانية إلا إذا سرّعت الكلمات لتصل إلى النهاية، علماً أن الطبقات العالية لأداء الأغنية قد تشكل صعوبةً للبعض. 

واحتلت أغنية جينا جي "قليلاً بعد" المرتبة الثامنة على اللائحة ربما لأن صدورها في العام 1996 لم يتزامن مع وجود وباء حينها. إلا أن مدتها التي تقدر ب20 ثانية وكلماتها التي قد تدفع للتذكر بتمضية "قليلاً بعد" من الوقت لغسل يديك تجعلها مناسبة تماماً.

كلمات دالة:
  • فيروس كورونا،
  • كورونا،
  • كورونا الجديد
طباعة Email
تعليقات

تعليقات