«محمد علي ورد».. الكويت في الأربعينيات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

نحو عقد الأربعينيات يرنو المخرج والمنتج الكويتي عبد الله بوشهري، في مسلسله الجديد «محمد علي ورد»، الذي يأخذنا فيه برحلة واسعة نطالع فيها بعضاً من ملامح تاريخ الكويت والمنطقة، وتلك المرحلة الزمنية الثرية بالأحداث، كما نعاين في العمل الجديد الذي سيجد «سكته» إلى المشاهد في رمضان المقبل، جانباً من العلاقات التجارية والاجتماعية التي جمعت الكويت والهند آنذاك.

في هذا العمل، تلتقي تشكيلة من نجوم الكويت، بعضها تمتاز بـ«ثقل أسمائها» على رأسها الفنان سعد الفرج ومحمد المنصور وجاسم النبهان والفنانة هيفاء عادل، وأخرى تنتمي إلى جيل الشباب، ومن بينهم خالد أمين وبثينة الرئيسي وحسين المهدي وعبدالله بهمن والإماراتية فاطمة الحوسني وحصة النبهان وسعوده ومنى حسين ومشاري المجيبل وغيرهم، حيث يلتقون جميعاً ليرووا الحكاية التي كتب نصها السيناريست محمد أنور، ويتولى إخراجها مناف عبدالله.

عبد الله بوشهري، صاحب تجارب «الديرفة» و«إفراج مشروط» و«عافك الخاطر»، بدأ يراهن كثيراً على تجربته الجديدة «محمد علي ورد»، والتي وصفها بأنها «أضخم إنتاج تلفزيوني خليجي يشهده العام الجاري»، ولأجله شرع بوشهري ببناء مدينة إنتاج ضخمة، قال إنها «تمثل الأرضية الحقيقية للعمل بنظام الاستوديوهات التي تسير عليه الكثير من دول العالم التي سبقتنا في عالم الإنتاج»، ورغم عدم إفصاحه عن تفاصيل العمل الجديد الذي شارف على الانتهاء من تصويره، إلا أن بوشهري أكد أنه «يناقش قضايا جديدة تطرحها الدراما الخليجية للمرة الأولى»، موجهاً الشكر إلى مؤسسة دبي للإعلام ووزارة الإعلام الكويتية، والقنوات التلفزيونية الخليجية على دعمها لصناعة الدراما الكويتية.

وقال بوشهري إن بدء الشروع ببناء مدينة إنتاج على أرض الواقع، كنموذج مبدئي لنظام الاستوديوهات المتكاملة، يمثل حاضنة لجيل الشباب لتصوير وإنجاز مشاريعهم الفنية السينمائية والتلفزيونية والإبداعية المتنوعة.

وأضاف: «تعتبر هذه المدينة الإعلامية أول منصة كويتية تعمل بنظام الاستوديوهات المجهزة بكافة الاحتياجات اللوجستية والتقنية والفنية، حيث تضم هذه المدينة، كافة التجهيزات من ورشة نجارة وحدادة وبناء الديكورات وتفصيل الأزياء والمكياج وأيضاً كافة احتياجات فريق العمل»، واصفاً المدينة التي تحتضن تصوير «محمد علي ورد» بأنها «مرحلة جديدة من تاريخ صناعة الإنتاج الفني في الكويت».

وأشار إلى أن العمل الدرامي الجديد، سيشهد عدداً من الاكتشافات الفنية الجديدة، التي تتمثل في بعض النجوم الشباب، الذين سيثرون المشهد الدرامي الخليجي مستقبلاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات