وفاء متطوّع .. يرد الجميل لووهان مدينة الأجداد

كانت الحياة تسير بشكل طبيعي قبل أن يداهم فيروس كورونا الجديد ووهان الصينية ويحوّلها لمدينة أشباح. وحده شو ومجموعة من المتطوعين اختار المخاطرة وتدخّل للمساعدة في نقل المرضى للمستشفيات والقيام بدور سيارات الأجرة لإيصال عمال قطاع الرعاية الصحية الذين لا يملكون وسائل نقل.

حدث كل شيء فجأة، يقول شو: مع انطلاق تفشي الفيروس، اضطر العاملون في القطاع الصحي العمل لساعات طويلة جداً، في حين أن البعض لا سيارة لديه مما يجبره على قضاء ساعتين على الدراجة للوصول لمقر عمله، ومن هنا انطلقت عملية تسجيل أسماء وتنظيم عمل المتطوعين عبر تطبيق «ويتشات».

ويضيف شو أن مالكي السيارات مثله انضموا لأفواج المتطوعين، حيث اقتضى عملهم إيصال عناصر الطاقم الطبي واللوازم الطبية للمستشفيات، كما توصيل وجبات الطعام من المطاعم التي قررت توفيرها مجاناً طوال فترة الأزمة.

الاحتمال بنقل مصابين بالفيروس كبير جداً، يقول شو، الذي تم توفير بزة واقية له بعد أن كان يحتمي بمعطف للمطر ونظارات واقية. أما السبب الذي يدفعه للقيام بذلك فهو حبه للمدينة التي عاش فيها أجداده، ولأنه يتمتع بالقدرة، ويعتقد أنه لا بدّ للناس أن تتوحّد في أوقات عصيبة كتلك ليبقى الأمل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات