تنوع أشكال الفطور حول العالم قد يصيبك بالدهشة

من البرازيل البداية حيث انطلق من ولاية ميناس غرايس في جنوبي شرقي البلاد خبز الجبن التقليدي المصنوع من دقيق التابيوكا المضاف إليه جبن اً من إنتاج تلك المنطقة، وقد عمّ البرازيل كلها اليوم حيث يتناوله السكان مع القهوة.

إلى جمهورية السلفادور، حيث خبز الذرة المحشو بالفاصوليا والجبن أو البوبوسا يشكل طبق الفطور الأساسي ويقدم مع سلطة الملفوف الحار.

أما في جمهورية غيانا التعاونية فيتناول الناس عند الفطور خبزاً مقلياً مع السمك المملح. والسمك المملح طبق وطني تقليدي في جامايكا أيضاً يتم تناوله صباحاً عند الفطور كما الغداء والعشاء مع فاكهة الأكي. وتتميز المكسيك بطبق الشيلاكوليس المكون من قطع خبز التورتيلا مع صلصة الطماطم التي يعتبرها المكسيكيون الفطور المفضل لديهم.

وتختلف تفضيلات البيروفيين فيما يخص الفطور باختلاف مناطقهم. ويحب الفنزويليون تناول فطائر الذرة المحشوة بالجبن ويسمونها آريبا. وفي بلغاريا تستقي معجنات الجبن والبيض تشابهها من الفطائر التركية وتعتبر الفطور التقليدي للبلاد. أما تركيا فتعتمد على الخبز المسطح والجبنة والزيتون والطماطم لوجبة الفطور.

ويبقى الفول المدمّس الطبق الوطني المصري الأشهر للفطور ويتم مزجه مع زيت الزيتون وعصير الحامض والكمون. وفي لبنان يعتمد الناس على ما يعرف بمنقوشة الزعتر تلك العجينة الرقيقة المضاف إليها مزيج الزيت والزعتر القريب من الأوريغانو ويعتبر غنياً بالمغنيسيوم والحديد وغيرها من العناصر الغذائية.

ويعتبر حساء البصارة طبق فطور مألوف في المغرب. وفي تونس القريبة تشتهر البلابي ليس كفطور وحسب بل كأكلة مقاومة للبرد. ويعتمد الصينيون على طبق الكونجي المكون من الأرز وأنواع من اللحم والسمك والدجاج. كذلك اليابانيون يعتمدون على الأرز كطبق رئيسي وعدة أطباق صغيرة مع حساء الميزو. وتبقى سلطة التونة طبق الفطور الأساسي في المالديف، أما طبق الفو فيستمتع به الفيتناميون كطبق أساسي للفطور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات