محمد علوان يروي حكايات «موت صغير» في «حديث الكتب»

استضاف مقهى «الراوي» الثقافي في واجهة المجاز المائية بالشارقة، ضمن فعاليات مبادرة «حديث الكتب» التي ينظمها احتفاءً بالشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، الكاتب السعودي الدكتور محمد علوان، للحديث عن روايته «موت صغير»، الفائزة بجائزة البوكر العربيّة لعام 2017.

وقال علوان، خلال الجلسة الحوارية التي أدارتها الإعلامية البحرينية الدكتورة بروين حبيب: «أول دعوة وُجّهَت لي ككاتب خارج المملكة العربية السعودية، كانت في إمارة الشارقة عام 2003، وكان شيئاً عظيماً أن أُدعى إلى محفل ثقافي في عاصمة للثقافة العربية، تحمل وهجاً ومجداً ثقافياً. ولقد تركت هذه الدعوة في داخلي أثراً عميقاً.

، ولذلك كلما جئتُ إلى الشارقة يأخذني الحنين إلى تلك الأيام الجميلة، وأستذكر هذه الثقة الثمينة التي منحتني إياها هذه الإمارة الرائدة ثقافياً وفكرياً».

وتحدّث الكاتب السعودي، عن تأثره بالعالِم الشهير، الشيخ محيي الدين بن عربي ودخوله إلى عالمه، وقراءته لرسائله ومؤلفاته ومقالات ودراسات متنوّعة عنه، أثناء التحضير لروايته الأخيرة «موت صغير»، مبيناً أن هاجس الرحيل المستمرّ عند ابن عربي شده وجذبه، ليحاول من خلاله تفكيك موضوع الرحيل عند البشر.

وأوضح علوان، أنّ سيرة ابن عربي، وبعد البحث فيها، منقوصةُ ومختزلة، ويكتنفها الغموض، حيث قال: «كان يتم تزييف كثيرٍ من مؤلفات ابن عربي أو نسب أي كتاب إليه، حتى في زمنه، حيث كان يكتب عالم صوفي صغير كتابا منتحلا اسم ابن عربي.

وهذا ما سبب كثيرا من الجدل حول كتاباتٍ غير معقولة منسوبة لابن عربي». من ناحيتها، قالت الإعلامية البحرينية الدكتورة بروين حبيب: «سعيدة بتواجدي في مقهى الراوي وإدارتي لهذه الجلسة، والتي هي جزءٌ من حدثٍ ثقافي ضخم، تحتفي به العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019، وعاصمة الثقافة العربية، بالثقافة والكتاب، وتجمع الجمهور بأبرز الروّاد في فضاء الثقافة، لتعمّ الفائدة وتنتشر المعرفة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات