بريطانيا تصنف طفلا ماليزيا ضمن قائمة "العباقرة"

أصبح طفل ماليزي يبلغ من العمر ثلاث سنوات أصغر عضوا في جمعية "منسا" أو المجتمع الدولي لأصحاب الذكاء العالي.

وتم قبول هاريز ناظم محمد حلمي نعيم، الذي يعيش في بريطانيا مع والديه، في جمعية "منسا بالمملكة المتحدة" بعد تسجيله معدل 142 في اختبار ستانفورد بينيت، وهو تقييم للقدرة المعرفية يستخدم لقياس معدل الذكاء. لينضم بذلك لقائمة العباقرة عبر العالم.

ولم يتوقع والداه أنيرا أسيكين ومحمد حلمي نعيم، وكلاهما يعمل في مجال الهندسة، أن يظهر ابنهما علامات الذكاء الخارق في هذه السن المبكرة.

ونقلت "صحيفة ميترو" عن والدته أنيرا قولها: "لم يكن لدينا الكثير من الخبرة مع الأطفال، واعتقدنا بأن الأطفال جميعهم بهذا المستوى من الذكاء، ولكن عندما بدأ يذهب إلى الحضانة، قيل لنا إنه أكثر تقدماً من الأطفال الآخرين، ثم أدركنا بأنه مميز. وخلال تواجده في الحضانة تمكن من قراءة كل كتبه المفضلة " .

واختبر هاريز، العالم النفسي، لين كيندال، المتخصص في الأطفال الموهوبين.

"وقالت والدته: "نأمل أن نتمكن من مساعدته للوصول إلى أقصى إمكاناته ودعمه في كل ما يفعله. لا نريده أن يشعر بالضعف، كما لا نريد أن يشعر بأننا نضغط عليه.. نريده أن يكون طفلاً طبيعياً يلعب ويلهو مثل غيره من الأطفال".

في سن الثانية، أنشأ والد هاريز قناة خاصة بطفله على يوتيوب بعنوان  Little Haryz، بحيث يمكن للأطفال الآخرين مشاهدته والتعلم منه.

وقالت والدته أن هاريز يحب أن يطرح الأسئلة ويتحدث عن الفضاء والأرقام، وهو يحب قراءة الكتب باللغة الإنجليزية مع أنها ليست لغته الأم، إذ تتواصل معه العائلة بلغة الملايوية في المنزل.

"وأضافت: "نأمل أن نوفر له بيئة تحفزه على التعلم.. الشيء الأكثر أهمية هو أنه سعيد بما يفعله، وسنكون فخورين به بغض النظر عما سيحققه في المستقبل.

كلمات دالة:
  • عبقري،
  • طفل ماليزي،
  • ماليزيا،
  • بريطانيا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات