العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    كرمته «رواد بيننا» في أولى فعالياتها

    علي أبو الريش: الحب معين الإبداع

    أكد الروائي والإعلامي علي أبو الريش، أن كل إنسان يمتلك بداخله رواية، والحب هو ما يجعله يقدم ويبدع. جاء ذلك خلال فعالية «رواد بيننا»، والتي أقيمت بعنوان «سيرة حياة علي أبو الريش المفتون باللغة»، ونظمتها دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، في مقرها بمبنى نيشن تاورز بأبوظبي، يوم أول من أمس، للإعلان عن إطلاق المجموعة الكاملة لأعماله الروائية، والتي ستتوافر في الدورة المقبلة لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، والتي ستنطلق في 15 أبريل المقبل.

    إبداع محلي

    علي أبو الريش الحاصل على جائزة الإمارات التقديرية للعلوم والفنون والآداب سنة 2008، وصاحب روايات «زينة الملكة، وجلفار، وأم الدويس» وغيرها الكثير، تعرف الحضور أكثر إلى خبايا مسيرته وحياته المهنية والأدبية من خلال فيلم وثائقي عُرض في مستهل الجلسة التي أدارها سعيد حمدان الطنيجي، مدير إدارة النشر في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي.

    وأكد في بدايتها أبو الريش، أن هذه المبادرة هي واحدة من سلسلة من المبادرات التي تقوم بها الدائرة بسعي منها لرفد العطاء الثقافي، وتقديم مادة غنية للجمهور في الدولة وخارجها، وتعتني بثقافة الفرد. وأوضح: إن أي كاتب سيشعر بالسعادة والامتنان تجاه مبادرة كهذه، تحتفي بمسيرته المهنية وتسلط الضوء على أعماله. وهذه المبادرات تقوم على تعزيز الثقافة وتساند المبدعين.

    شيخ الروائيين

    بينما قال عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في الدائرة في تصريح له: «تسهم فعالية (رواد بيننا) في تسليط الضوء على المبدعين الإماراتيين الذين يشكلون جزءاً أساسياً وداعماً في عملية النهوض بالمشهد الثقافي الأدبي المحلي، إلى جانب دعم وتقدير أعمالهم الأدبية».

    وأضاف: «سعدنا بالاحتفاء بشيخ الروائيين الإماراتيين علي أبو الريش، ومجموعته الإبداعية المميزة، في خطوة تنسجم مع استراتيجية الدائرة».

    تجارب شابة

    قال أبو الريش: الرواية تعتمد على الخرافة، والرواية من دون خيال مقال، والروائي يحفظ الخرافة والخيال بمفهوم إنساني. وتناول أبو الريش في حديثه، التجارب الإبداعية الشابة في الإمارات. وقال: عندما يكتب شاب رواية يستنكره الجميع، ولكن لا يوجد إنسان كبير في الإبداع، هناك عطاء وبذل ومحبة، ومن بين 21 رواية قد ينبت كاتب شاب يعطينا أهم ما قدم، فالعمر ليس بقاعدة.

    وأوضح: يشعر الإنسان بالحزن عندما يجد مثل هذه العلاقات ولا يمكن أن يأتي الإبداع إلا من خلال الحب وليس الكراهية. وأضاف: نشعر أن شبابنا في نوع من الضيق، ولكن علينا أن نشجعهم، إن لم نقدم للآخر الحب فلن نقدمه للوطن.

    إشادة

    وأشاد اتحاد كتاب وادباء الامارات بمبادرة (رواد بيننا). وقالت الهنوف محمد رئيسة مجلس إدارة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، نائب الأمين العام لاتحاد الكتّاب والأدباء العرب، إن مبادرة (رواد بيننا) التي أطلقتها دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي تحمل معاني الوفاء والتقدير لجيل الرواد من أبناء الامارات، ونحتفي بتجاربهم الغنية وهم أحياء بيننا، وتحفظ للأجيال المقبلة الأعمال الكاملة لهذه الشخصيات الثقافية البارزة.

    وأضافت: لاشك أن الروائي الإماراتي علي أبوالريش، وهو أحد المؤسسين لهذا الاتحاد، يعد قامة أدبية كبيرة ليس على المستوى المحلي وإنما عربياً، حيث تم اختيار أحد أعماله الروائية وهي رواية «الاعتراف» ضمن أفضل 100 رواية عربية، وتكريمه يعد تكريماً للساحة الأدبية وتقديراً لتجربته الطويلة والغنية في هذا الميدان. وأكدت أن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات يدعم مثل هذه المبادرات وعلى استعداد للمشاركة بها لتستمر وتتطور.

    طباعة Email