تسعيني أقدم معلم يوغا ببريطانيا

في منتصف الخمسينات من عمره، توجه البريطاني توم ألان لممارسة اليوغا للمحافظة على لياقته البدنية، والآن بعد أكثر من 30 عامًا أصبح مدرساً لليوغا ليتصدر قيادة الفصول التعليمية لتلك الرياضة مرتين في الأسبوع.

على الرغم من أنه يناهز التسعين من العمر الآن، إلا أنه لا يخطط للتوقف عن اليوغا ويريد ممارستها حتى عند بلوغه المئة عام، يقول توم الذي يقطن في مقاطعة ديفون الإنجليزية: "أقدم معلمة لليوغا في العالم هي سيدة من أميركا تبلغ من العمر 101 عامًا، وإني وبكل تأكيد أطمح للوصول لذلك الرقم"، بحسب ما نشرته "مترو" البريطانية.

لا يزال بإمكان توم القيام بمعظم التمارين والوضعيات، مع القليل من التمارين التي لم يعد قادرًا على أدائها بسبب سنه، إلا أنه يستعين ببعص النماذج لتخطي ذلك العائق، كما أن المشكلات التي يعانيها في عينيه تؤثر أحياناً على أدائه.
ينسب مدرس اليوغا التسعيني الفضل في الحفاظ على لياقته البدنية لفن اليوغا، بيد أنه يؤكد بأن الأمر لا يتعلق فقط بالتمرينات الرياضية.

إذ أصبح أكثر نشاطاً بعد تقاعده المبكر من العمل في شركة أدوية، وذلك حينما كان يبلغ الستين، ويقول إنه أمضى معظم حياته في محاولة اتباع مبادئ اليوغا، يقول توم إنها طريقة للحياة وقد كيّف حياته ليعكس "الأسلوب الشرقي" لليوغا، والحفاظ على وزنه ثابتاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات