«بداية الخمسين» لمحمد بن راشد تلهم «شاعر المليون»

في مستهل برنامج شاعر المليون، الرابعة، استحضرت قصيدة «بداية الخمسين» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تلاها تقديم الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات.

وقد تأهل في منافساتها: الشاعر العُماني تركي الحبسي والشاعر الإماراتي سالم محمد الملا بقرار لجنة التحكيم، بينما أهل تصويت الجمهور الشاعر السعودي راكان بن وليد الراشد.

وأقيمت الحلقة مساء أول من أمس، على مسرح شاطئ الراحة في أبوظبي، بحضور اللواء فارس خلف المزروعي، القائد العام لشرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وجمعة العبّادي، سفير الأردن لدى الدولة.

رموز شعرية

شارك في المنافسات إلى جانب المتأهلين كل من السعوديين عادل وصل الله الحارثي وعبدالمجيد الغيداني، والأردني غازي العون السردي، والعراقي محمد حسين الشمري، والذين ألقوا قصائدهم أمام لجنة التحكيم المؤلفة من: سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر في أبوظبي، والدكتور غسان الحسن.

والشاعر حمد السعيد، وتمحورت بعضها حول الاستعداد للخمسين مقروناً بقيمة التسامح، وافتتح القراءات تركي الحبسي، ومن ثم قرأ سالم محمد الملا قصيدة رمزية أشار فيها إلى مديح الصقر والسيفين في إشارة إلى شعاري الإمارات والسعودية.

ومدح فيها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأخيه الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. تلاه عادل الحارثي الذي ألقى قصيدة تعبر عن ذات الشاعر.

حضور مسرحي

وألقى عبدالمجيد الغیداني قصيدة مديح للمدينة المنورة. ومن بعده ألقى غازي السردي قصيدته. ليختتم من بعده محمد الشمري القراءات بقصيدة تراوح فيها بين الإلقاء والغناء والأداء.

وفي ختام الأمسية أعلن مقدما البرنامج عن شعراء الأمسية الخامسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات