اتهم ظلماً بالتحرش .. فمات قهراً في النيابة

لفظ رجل مصري عمره 58 عاماً أنفاسه الأخيرة داخل نيابة المطرية قهراً قبل التحقيق معه في اتهامه بالتحرش بطفلة، حيث لم يتصور أن يأتي اليوم الذي يعرض فيه على النيابة العامة في قضية تحرش بطفلة عمرها 12 عاما، وبالأمس وأثناء تواجده داخل سرايا النيابة سقط على الأرض مغشيا عليه، وبنقله إلى المستشفى تبين أنه توفي نتيجة سكته قلبية حيث إنه يعاني من مرض بالقلب ولم يستطع تحمل صدمة الاتهام ولفظ أنفاسه الأخيرة قبل الاستماع إلى أقواله، وتم تسليم الجثمان لأسرته والتصريح بدفنه.

وجاءت تحريات المباحث لتفجر مفاجأة، حيث كشفت بأن بلاغ اتهامه بالتحرش كيدي، حيث تربطه صلة قرابة بوالدة الطفلة وعلى خلاف عائلي معهم فقامت بتحرير محضر كيدي ضده تتهمه بالتحرش بطفلتها 12 عاما انتقاما منه، لتظهر براءة المسن بعد وفاته، وفقا لصحيفة الوطن المصرية.

تلقى مأمور قسم شرطة المطرية إخطارا من مستشفى الأميرية العام، يفيد استقبالها " م. ح" 58 عاما، جثة هامدة، وتبين من خلال الفحص أن سبب الوفاة هبوط في الدورة الدموية، ولإصابته بمرض القلب، وتوفي أثناء تواجده بنيابة المطرية وقبل الدخول للاستماع إلى أقواله في بلاغ اتهامه بالتحرش بطفلة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

 

كلمات دالة:
  • واقعة تحرش،
  • حادثة تحرش،
  • تحرش،
  • تحرش جنسي،
  • التحرش،
  • الموت قهرا،
  • رجل مصري،
  • مصر
طباعة Email
تعليقات

تعليقات