مدرسة تمنع ارتداء سترات «هوديز»

منعت مدرسة ثانوية في بريطانيا طلابها من ارتداء «هوديز» أو «السترات ذات الغطاء المتحرك على الرأس» بزعم أنها ترهب الطلاب الصغار ويصعب التعرف على أصحابها في الملعب، فأثارت احتجاجات بين الطلاب.

ووفقاً لصحيفة «ذا تلغراف» البريطانية، تبنت مدرسة «برون بارك كوميونيتي» في هامبشاير قرار الحظر، إثر ما لاحظه الأساتذة في المدرسة أن الطلاب الأكبر في السن كانوا يستخدمون الملابس لإخفاء هويتهم في الملعب أثناء أوقات الاستراحة.

مدافعاً عن القرار قال نائب ناظر المدرسة، مايك جونز، إن ما أثار قلقه هو خوف الطلاب الأصغر سناً من مجموعات المراهقين الذين يجوبون مباني المدرسة وهم يرتدون «هوديز»، ولا سيما تلك السترات المزينة بصور غير لائقة، معرباً عن اعتقاده أنها تحط أيضاً من صورة المدرسة، وأضاف جونز: «عندما توضع على الرأس يصبح من الصعب التعرف على الطلاب، وهذا يمكن أن يمثل مشكلة في حال وقوع حوادث».

القواعد الجديدة أثارت احتجاج الطلاب الذي زعموا أن طاقم التدريس أوجد «دكتاتورية» في المدرسة. ونقلت «ذا تلغراف» عن الطالب روبن سيكوليس، البالغ من العمر 9 أعوام قوله: «لا أرى أي مشكلة مع الطلاب الذين يرتدون هوديز ولا يؤثرون في أدائي»،

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات