تستضيفه دبي للمرة الأولى في الشرق الأوسط

«ريبليز صدّق أو لا تصدّق» في القرية العالمية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلنت القرية العالمية، أحد أكبر المنتزهات الثقافية في العالم، والوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة، أمس، عن الافتتاح الرسمي لأول وجهة من وجهات العلامة العالمية الرائدة متحف «ريبليز صدّق أو لا تصدّق!» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك بحضور كل من بدر أنوهي، الرئيس التنفيذي للقرية العالمية، وجيم باتيسون جونيور، رئيس مجموعة «ريبلي» الترفيهية.

ويمثّل المتحف تجربة ترفيهية فريدة تضاف إلى مجموعة العروض والفعاليات الترفيهية والثقافية التي يشهدها الموسم الرابع والعشرون للقرية العالمية، يدعمه في ذلك ريادة المنتزه الأول من نوعه عبر المنطقة باستضافة أبرز العروض الترفيهية حول العالم في دبي والإمارات.

ويوفر المتحف الفرصة لتجربة تعليمية وترفيهية مثالية لضيوف القرية العالمية، حيث يتم استعراض العديد من القطع النادرة والغريبة، ومن ضمنها النسخة الخشبية الوحيدة عالمياً من سيارة فيراري التي يمكن الطواف بها في الماء أيضاً، إضافةً إلى أصغر سيارة يتم تصنيعها وتجميعها على مستوى العالم، ونيزك من الحديد يعود تاريخه لآلاف السنين.

أفضل التجارب

وقال بدر أنوهي، الرئيس التنفيذي للقرية العالمية: «تفخر القرية العالمية بدورها كوجهة رائدة في توفير أفضل التجارب الترفيهية والثقافية، حيث نسعى في كل موسم إلى توفير أضخم العروض المميزة والتجارب الفريدة من المستوى العالمي. وتؤكد استضافة متحف ريبليز صدّق أو لا تصدّق! في موسمنا الرابع والعشرين، على التزامنا بتقديم عروض ترفيهية استثنائية من جميع أنحاء العالم في دبي. وتتمثل أهمية استضافة هذه العلامة الشهيرة عالمياً في جعل دبي مركزاً ثقافياً رائداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة».

منصة إقليمية

وقال جيم باتيسون جونيور، رئيس "ريبلي للترفيه": «استقطب المتحف الاستثنائي، الزوار من مختلف أنحاء العالم لمشاهدة القطع النادرة والغريبة التي يتم عرضها في قاعاته الفريدة. وتعتبر دبي منصة إقليمية استثنائية توفر وسائل الترفيه من المستوى العالمي، ويسعدنا توسيع علامة ريبليز التجارية إلى الإمارات العربية المتحدة، لتكون بذلك أول وجهة تشهد عروضنا الفريدة رسمياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا».

إضافات

وكشف بدر أنوهي وجيم باتيسون جونيور النقاب عن أحدث الإضافات التي سيعرضها المتحف في القرية العالمية بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، ليكون أول وجهة في العالم تعرض الكندورة والغترة الإماراتيتين اللتين ارتداهما رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري خلال مهمته على متن محطة الفضاء الدولية في تاريخ 25 سبتمبر الماضي، والتي سطرت التاريخ بكونها أول زي إماراتي في الفضاء.

كما يعرض المتحف وجبات هزاع المنصوري الإماراتية والتي أعدّت خصيصاً له أثناء رحلته إلى الفضاء، وشعارات الفضاء لكل من: علم الدولة و"طموح زايد" ومركز محمد بن راشد للفضاء، التي ارتداها المنصوري خلال مهمته.

وسيتمكن ضيوف القرية العالمية من استكشاف أكثر الغرائب والعجائب العالمية، حيث يضم المتحف، 6 صالات عرض فريدة من نوعها تضم مجموعة متنوعة من المعروضات النادرة والتجارب التفاعلية إضافةً إلى واحدة من أكثر متاهات المرايا تميزاً في العالم ومتجر ريبليز للهدايا التذكارية الفريدة والغريبة.

مجسمات

تبدأ جولة الضيوف في الصالة الأولى من المتحف تحت مسمى «روبرت ريبلي وثقافات العالم» التي تستعرض مجموعة متنوعة من القطع الأثرية الشخصية..بعد ذلك سينتقل الضيوف للاطلاع على مجسمّات طبق الأصل عن أكثر الناس غرابة في العالم والتي تشمل الرجل الأطول والرجل الأضخم والمرأة ذات أطول عنق في العالم وغير ذلك.وتستمر رحلة الضيوف في المتحف خلال الصالة الثالثة، والصالة الرابعة..وتعرض الصالة الأخيرة مجموعة من مقتنيات الفضاء التي جمعتها العلامة على مدى أكثر من مئة عام.

هدايا

يمكن لضيوف المتحف زيارة متجر الهدايا الذي يوفر أنواعاً متعددة من الهدايا الغريبة، والاستمتاع بمتاهة المرايا العجيبة التي تضم أكثر من 100 مرآة وإضاءات LED، حيث يتعين على الضيوف استخدام جميع حواسهم لإيجاد طريقهم للخروج من المتاهة المميزة بالانعكاسات المتطابقة والزوايا المدهشة.

يمكن لضيوف القرية العالمية الاستمتاع بتجربة استثنائية عند زيارة متحف ريبليز صدّق أو لا تصدّق! عند شراء تذكرة بقيمة 40 درهماً فقط. فيما يبلغ سعر تذكرة الدخول إلى متاهة المرايا 20 درهماً إماراتياً. كما يمكنهم شراء تذكرة الكومبو التي تمكنهم من الدخول إلى التجربتين معاً بقيمة 50 درهماً إماراتياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات