أرادا الفوز بقلبها .. فتخلصت منهما الاثنين

على طريقة العصور الوسطى، وجدت امرأة بريطانية أن الطريقة المثلى للاختيار بين شابين هي تنظيم حلبة مصارعة بينهما، على أن يفوز بقلبها من يبقى منهما على قيد الحياة.

بحسب صحيفة الغارديان، كانت امرأة تدعى آستا جوسكاين (35 عاما) متزوجة من شاب يدعى جيدروس جوسكاسكاس (42 عاما)، لكنها بعد أن التقت بشاب آخر على الإنترنت يدعى مانتاس كفيداراس، قررت التخلي عن زوجها الذي أنجبت منه طفلة، من أجل الشاب الآخر الذي كان قضى عقوبة السجن 25 عاما في ليتوانيا.

وتشير وثائق قضائية إلى أنها التقت كفيداراس في السويد بعد أن أفرج عنه ثم استقبلته في بريطانيا.

ومع إصرار الحبيبين على أحقية كل منهما في قلب المرأة، اقترحت هي إزاء هذا الموقف أن يدخل الاثنان في جول مصارعة تنتهي بوفاة أحدهما.

وبالفعل شهد أحد أزقة العاصمة البريطانية هذه المعركة المميتة، التي انتهت بوفاة والد طفلتها، واعتراف الثاني بجريمة القتل أمام محكمة في لندن.

توفي جوسكاسكاس بعد إصابته بـ35 طعنة في أنحاء متفرقة من جسده ورقبته.

القضاء اتهم المرأة بالخداع، لأنها كانت تعرف أن حبيبها الثاني كان ينوي إلحاق "عنف خطير" بزوجها.

وقال الادعاء إن الأمر لم يكن "شجارا تصاعد إلى جريمة قتل، ولكنه كان اعتداء قاتلا بسكين وكان الموت نتيجة حتمية له".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات