حمض نووي عمره 2500 عام يحل لغزاً فرعونياً

توصل علماء المصريات إلى حل لغز ملايين الطيور المحنطة التي عثر عليها جوار المدافن البشرية في منطقتين بمصر بحسب صحيفة الغارديان البريطانية.

وتم اكتشاف 4 ملايين مومياء لحيوانات مقدسة في قرية تونة الجبل، كما عثر على 1.75 مليون طائر محنط في مقبرة سقارة.

وأضافت الصحيفة أن العلماء يعتقدون أن ملايين الطيور، وأبرزها طائر أبو منجل المقدس، حنطت تقربا للآلهة.

وقالت سالي واصف، الباحثة في جامعة جريفيث بأستراليا، إن أغلب الطيور كانت عطايا الإله تحوت، إله الحكمة، إله السحر وإله الحكم، وأن هذا التقليد كان يمارس في الفترة ما بين عام 450 قبل الميلاد إلى 250 قبل الميلاد.

وأضافت في حديثها للصحيفة: إذا كان لديك رئيس عمل مزعج ولا تحصل على انصاف منه، عليك تقديم طائر أبو منجل لإله تحوت في عيده السنوي، بالمقابل سيمنحك العدالة التي تستحق.

واستغرب العلماء من العدد الكبير للطيور المحنطة التي عثر عليها.

وتشير إحدى النظريات إلى أن هذه الطيور كان يتم تربيتها في أماكن مخصصة ما ساعد على تكاثرها.

وتؤكد هذه النظرية النصوص القديمة مثل كتابات هور أوف سبينيتوس الكاهن والكاتب في القرن الثاني قبل الميلاد، والذي كتب عن إطعام عشرات الآلاف من طائر أبو منجل المقدس بالخبز والبرسيم.

وللتأكد من هذه النظرية، قام فريق البحث بتحليل الحمض النووي لـ 14 طائرا محنطا عثر عليها في مصر القديمة و26 عينة حديثة من مختلف أنحاء افريقيا.

وركز الفريق على تحليل الحمض المعروف في الميتوكوندريا الموجودة داخل الخلايا، بدلا من الحمض النووي في نواة الخلايا التي تشكل الكروموسومات.

وكشفت النتائج التي نشرت في مجلة "بلوس وان" أن مستوي التنوع في الحمض النووي في الميتوكوندريا بين الطيور القديمة مشابه لذلك الموجود بين الطيور البرية الحديثة، كما أن لديها مستويات مماثلة من الطفرات الضارة المحتملة.

وأوضحت سالي احتمال وجود بحيرة أو موطن للطيور قرب كل معبد، مشيرة إلى مستنقع كان متواجد بالقرب من قرية تونة الجبل وبحيرة فرعون بالقرب من سقارة.

وقال بونتوس سكولوند، وهو خبير في الحمض النووي القديم في معهد فرانسيس كريك، إنه "من الرائع حقا الحصول على هذا الحمض النووي القديم الذي يبلغ من العمر 2,500 عام.

 

كلمات دالة:
  • حمض نووي،
  • علماء المصريات،
  • الطيور المحنطة،
  • حيوانات مقدسة،
  • مومياء ،
  • مومياء مصرية،
  • آثار فرعونية،
  • مصر ،
  • أبو منجل
طباعة Email
تعليقات

تعليقات