فائزون يروون قصص نجاحهم في «منشد الشارقة»

خلال دوراته السابقة، جمع برنامج منشد الشارقة عدداً من الأسماء التي شاركت، وقدّمت لوحات إنشادية متنوعة، عبّرت عن ثقافة فنية أصيلة، وعرّفت بالعديد من فنون ومدارس الإنشاد المنتشرة في الوطن العربي، والعالم الإسلامي، وحظيت بالفوز، ونيل ألقاب البرنامج، ومن بين هذه الأصوات المنشد الجزائري كمال رزوق، الفائز بلقب البرنامج عام 2014، الذي ينظر إلى فوزه باعتباره إنجازاً كبيراً.

من جهته، يثمن حامل لقب الدورة العاشرة المغربي ياسين لشهب انضمامه إلى المسابقة، قائلاً: «منشد الشارقة كان نقطة تحول كبيرة في مشواري الفني، إذ بت اليوم أعمل مع الكثير من المبدعين من شعراء، وملحّنين، وشركات متخصصة في هذا الفن الأصيل».

ويصف المنشد المصري محمود هلال الذي فاز بلقب عام 2016، البرنامج بالجسر الذي مكّنه من العبور نحو بوابة الشهرة، حيث فتح له اللقب مجالات واسعة داخل مصر وخارجها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات