هولندا تستعين بعلم النفس لحل لغز الأسرة المنعزلة

استدعت الشرطة الهولندية أخصائيين نفسانيين لمساعدتها في الوقوف على حقيقة ما حدث لعائلة عثر عليها في غرفة مزرعة، حيث يبدو أنهم عاشوا فيها سنوات من العزلة.

واكتشفت الشرطة وجود ستة أشخاص، يزعمون أنهم خمسة أشقاء ووالدهم المريض، في المزرعة الواقعة بشمال هولندا يوم الاثنين بعد وشاية من رجل يُعتقد أنه شقيق لهم قال إنه هرب من المكان.

واعتقلت الشرطة الرجل، الذي يبلغ من العمر 67 عاما ويُعتقد أنه الوالد يوم الخميس بتهمة الاحتجاز غير القانوني، وهو شكل من أشكال سوء المعاملة، وغسل الأموال. وترتبط التهمة الثانية بمخبأ أموال اكتشف في المزرعة.

وكان رجل يبلغ من العمر 58 عاما احتجز يوم الثلاثاء، حيث كان يدفع الإيجار في المزرعة، بتهم مماثلة.

وقال أنتوني هوجيفين المتحدث باسم الشرطة اليوم الجمعة "طلبنا مساعدة من متخصصين"، مضيفا أنه بعد أكثر من أربعة أيام من اكتشاف الأسرة لا تزال الحقيقة غائبة عن المحققين ولم يتمكن أحد من الإجابة عن السؤال: كيف انتهى المطاف بالأسرة للعزلة في الغرفة.

وقال رئيس الشرطة جاني نول في مقابلة تلفزيونية: "هذا موقف فريد من نوعه. نحاول بمساعدة فريق من علماء النفس فهم ما نراه بأعيننا".

وقالت الشرطة إن هؤلاء الأبناء لم يتم تسجيلهم مطلقا عند الولادة ولم يذهبوا إلى المدارس قط. وكلا الإجراءين لازمان بنص القانون الهولندي. وقال نول "الأساس (الآن) أننا لا نعرف عنهم شيئا".

وجرى نقل الأشخاص الستة، الذين عُثر عليهم في الغرفة المغلقة، إلى أماكن إقامة في متنزه للعطلات.

كلمات دالة:
  • هولندا ،
  • العزلة ،
  • الشرطة ،
  • علم النفس
طباعة Email
تعليقات

تعليقات