«عندما يعيد الجنوب اختراع العالَم» في منتدى شومان

من فعاليات الندوة | من المصدر

استضافت مؤسّسة عبد الحميد شومان، بالتعاون مع مؤسّسة الفكر العربي، في العاصمة الأردنية عمّان، أستاذ العلوم السياسية المختصّ في العلاقات الدولية، البروفسور برتران بادي، لمناسبة صدور النسخة العربية من كتابه «عندما يُعيد الجَنوب اختراع العالَم».

استهلّت الندوة الرئيسة التنفيذية لمؤسّسة عبد الحميد شومان، الأستاذة فالنتينا قسيسية، فنوّهت بالشراكة القائمة مع مؤسّسة الفكر العربي، وأكدت على أهمّية تفعيل الحِراك الثقافي. في حين تحدّث المدير العامّ لمؤسّسة الفكر العربي، البروفسور هنري العَويط، عن مسيرة بادي الأكاديمية والفكرية، فضلاً عن حضوره الفاعل في حقل العلوم السياسية والعلاقات الدولية.

وتحدّث البروفسور برتران بادي عن مفهوم القوّة الذي حكَم العلاقات الدولية منذ الحرب العالمية الثانية، وأكّد أنّ هذه القوّة لم تعد بنفس الزخم، ولا يمكن اعتبارها قوّة فاعلة بعد اليوم، وذلك لعدّة أسباب، أوّلها أنّ من ابتكرها هم قلّة، جاءت من الخلفية والثقافة نفسها، وتتحدّث اللغة نفسها أيضاً، وثانياً، بسبب العولمة التي لم أجد لها تعريفاً بعد 45 عاماً من دراستها، وهذا لا يعني أنّها غير موجودة، لكنّنا نعرف أعراضها الرئيسة، مثل اقتحام خصوصية المجتمعات، والتدخّل في شؤونها، وهذا ما أدّى إلى الانقسام في العديد من الدول، وثالثاً، بسبب تدنّي المستويات الاجتماعية الذي أدّى إلى جوعٍ حقيقي يهدّد ملايين الأشخاص، إلى درجة أصبح الإرهاب مقارنة بالجوع، أقلّ خطورة وضرراً.

واختُتمت الندوة التي أدارها الكاتب د.مهنّد مبيضين، بنقاش تناول التحدّيات التي تواجهها مجتمعاتنا، في ظلّ هيمنة النظام العالمي الحالي، وضرورة إعادة الاعتبار للدور الذي تلعبه دول الجنوب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات