«العويس الثقافية» تحتفي بمحمود درويش «في ملتقى أثر الفراشة لا يزول»

د.شربل ود.حورية والهاشمي ود.الجاسم خلال الملتقى | البيان

انطلقت، في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، مساء أول من أمس، فعاليات ملتقى «محمود درويش ـ أثر الفراشة لا يزول»، بمشاركة نخبة من الكتّاب والأدباء، وبحضور د. سليمان موسى الجاسم، نائب رئيس مجلس الأمناء، وعبد الحميد أحمد، الأمين العام لجائزة العويس الثقافية، والدكتور محمد عبد الله المطوع، عضو مجلس الأمناء، وناصر حسين العبودي، عضو مجلس الأمناء، وكوكبة من أهل الفكر والثقافة وعشاق الشاعر الراحل محمود درويش.

بدأت فعاليات الملتقى بكلمة ترحيبية قدّمها الدكتور سليمان موسى الجاسم، نائب رئيس مجلس الأمناء، جاء فيها: «لقد آلت مؤسسة سلطان بن علي العويس على نفسها أن تحيي ذكرى المبدعين الخالدين في سماء الثقافة العربية الذين أثروا الوجدان العربي بقيم خالدة ستعيش طويلاً في نفوس الأجيال الجديدة. إن محمود درويش واحد من هؤلاء الكبار الذين نفخر بأنهم حملوا جائزة سلطان بن علي العويس الثقافية، مثلما فخِرنا بأقرانه المبدعين الكبار الذين احتفينا بذكراهم في السنوات الماضية».

وأضاف قائلاً: «من خلال هذه النوعية من الندوات، نريد ترسيخ قيم الاعتزاز بمبدعينا، وتأكيد قوة حضورهم في ثقافتنا، والقيم الأصيلة في حياتنا،».

«سياسات» القصيدة

ثم بدأت جلسات الملتقى، وشارك في الجلسة الأولى كل من د. شربل داغر بورقة عمل «محمود درويش: «سياسات» القصيدة بين الجرأة المحسوبة والحيطة المحافِظة)، و د. حورية الخمليشي بورقة عنوانها «حوار الشعر والفن في شعر محمود درويش»، وأدار الجلسة الشاعر إبراهيم الهاشمي.

وأشار داغر إلى أن القارئ عندما يقع على لفظ «سياسات» في عنوان هذا البحث، قد ينصرف مباشرة إلى تعيين علاقة محمود درويش المعروفة بالسياسة والسياسات، بينما يرمي، من وراء اللفظ، إلى امتحان معنى، بل دلالة أخرى للسياسة، وهي أنها: طلبُ السلطة بالقصيدة، وتأكيد المكانة فيها وبها، والدفاع عن هذه السلطة، وتجديد أدواتها، وهو ما يفترض من الشاعر حسابات ورهانات، بين «إقدام» و«حيطة»، وبين «ثورية» و«محافظة».

وفي الجلسة الثانية قدّم د. أحمد بن صالح الطامي بحثاً بعنوان «محمود درويش ناقداً: شعرية الإيقاع»، وقدّم د. محمود جرن ورقة بعنوان «الإيطالية في جدارية محمود درويش»، وأدارت الجلسة سوسن الأبطح.

توقيع

في ختام اليوم الأول للملتقى، وقّع الدكتور شربل داغر كتابه «محمود درويش يتذكر في أوراقي»، الصادر حديثاً عن مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، وكذلك وقّع الدكتور محمد شاهين كتابه «مختارات من شعر محمود درويش» ضمن سلسلة «الفائزون».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات