تفاصيل خطأ طبي تسبب في عاهة مستديمة لطفل سعودي

أفادت مصادر بأن الشاهد الرئيسي في قضية الطفل السعودي نهار الحارثي الذي تعرض لعاهة مستديمة تمثلت في إزالة إحدى غدتيه التناسليتين، نتيجة التأخر في إسعافه داخل مجمع الملك فيصل بالطائف، غادر المملكة بتأشيرة خروج نهائي.

وأبدى والد الطفل استغرابه من إنهاء عقد الطبيب الذي أنقذ الطفل بإزالة الغدة التالفة للإبقاء على الغدة الأخرى قبل تلفها، وهو الشاهد على ما تعرض له ابنه من خطأ.

وأوضحت المصادر أن الطبيب قدم تقريراً عن حالة الطفل يؤكد تعرضه لتأخير وقت إسعافه، حتى تسبب ذلك في فشل الغدة والأمر بازالتها، وفقاً لصحيفة عكاظ السعودية.

وأشارت أسرة الطفل، إلى أنها ما زالت تنتظر تعيين قاض في الهيئة الطبية الشرعية في الطائف التي أحيلت لها القضية، للنظر فيها.

وقال محامي أسرة الطفل: «نترقب تحديد موعد للنظر في القضية بعد وصولها للهيئة الشرعية ولكن وحسب رد البعض ما زالوا ينتظرون تعيين قاض في الهيئة».

وكان ملف القضية أحيل للهيئة بأسماء أكثر من 10 أشخاص من العاملين في المستشفى بعد الانتهاء من التحقيقات ومشاهدة الكاميرات التي تمت الاستعانة بها لرصد كافة الأشخاص الذين استقبلوا الحالة.

وشهدت قضية الطفل نهار الحارثي تدخل عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة منها هيئة الرقابة والتحقيق، والجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة مكة المكرمة، وهيئة مكافحة الفساد، وغيرها.

يذكر أن الشؤون الصحية في الطائف، أكدت أنها فتحت تحقيقا في تلك الادعاءات، للوقوف على مدى صحة ما ذكره الحارثي حول مراجعة طفله ووالدته المستشفى في اليوم السابق للعملية ولم يتم الكشف عليه لعدم توافر الهوية الوطنية معهم، حتى تمت مراجعتهم في اليوم التالي بعد مضي نحو 12 ساعة من المراجعة الأولى.

كما أصدرت بياناً أكدت فيه أنه أجريت للطفل جراحة استئصال الغدة التناسلية «اليمنى» لإنقاذ الغدة اليسرى وحمايتها من الالتواء.

 

كلمات دالة:
  • خطأ طبي،
  • السعودية،
  • تأشيرة خروج،
  • الصحة،
  • الطبيب،
  • هيئة الرقابة والتحقيق
طباعة Email
تعليقات

تعليقات